.::||[ آخر المشاركات ]||::.
المهدوية في آخر الزمان‏ [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 2967 ]       »     وانفصمتْ والله العروةُ الوُثقى... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 3057 ]       »     21 رمضان .. ذكرى أليمة استشها... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 2017 ]       »     نتقال الامام الى روضة الخلد وا... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 2097 ]       »     مجلس شهادة أمير المؤمنين الإما... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 2877 ]       »     الامام علي ابو الأيتام [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1298 ]       »     عقيلة الطالبيين مدرسة لنسائنا ... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 2131 ]       »     كيف نكون قريبين من الإمام المه... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1258 ]       »     الإمام علي قدر هذه الأمة وقدره... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1319 ]       »     ما سَرُ تَعلق اليَتامى بالإمام... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1184 ]       »    



 
 عدد الضغطات  : 14617



إضافة رد
#1  
قديم 02-28-2023, 10:32 PM
المراقبين
شجون الزهراء غير متواجد حالياً
اوسمتي
وسام شكر وتقدير العضوه المميزه 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 465
 تاريخ التسجيل : Mar 2012
 فترة الأقامة : 4450 يوم
 أخر زيارة : 05-19-2024 (03:30 PM)
 المشاركات : 5,025 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي السلوك الراقي



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله

السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركااته



لقد اهتمَّ الإسلام اهتمامًا بالغًا بمسألةِ الأخلاق والسلوك، وجعل السلوكَ الحسن والأخلاق الفاضلة ثمرةً للإيمان بالله تعالى، فمِن مقاصد القرآن الكريم هدايةُ الخلق إلى طريق الحق.
فما أثر الإيمان في سلوك الإنسان؟

إنَّ جمال السُّلوك دليل على صدق الإيمان وقوَّته، كما أنَّ قبح السلوك وانحراف الأخلاق دليلٌ على ضعف الإيمان أو انعدامه؛ فالعلاقة بين السلوك والإيمان علاقةٌ قويَّة ومتلازمة، لا يكمل إيمان المرء إلا بصلاح أخلاقه وحسن علاقته مع الآخَر، وقول المعروف وبذل الخير، ومما يوضِّح هذا الأمر ومن الشواهد التي تعكس لنا النَّقلة الحضارية الكبرى التي أحدثها الاِيمان على صعيد الفرد والمجتمع ما قاله جعفر بن أبي طالب 'قدس سره' للنجاشي ملك الحبشة لمّا سأله الاَخير عن سبب هجرتهم ومفارقتهم دين قومهم، فأجابه قائلاً : «أيُّها الملك، كنّا قوماً أهل جاهلية، نعبد الاَصنام، ونأكل الميتة، ونأتي الفواحش، ونقطع الاَرحام، ونسيء الجوار، ويأكل القويُّ منّا الضعيف، فكنّا على ذلك حتى بعث الله إلينا رسولاً منّا نعرف نسبه وصدقه وأمانته وعفافه، فدعانا إلى الله لنوحده ونعبده، ونخلع ما كنّا نعبد نحن وآباؤنا من دونه من الحجارة والاَوثان، وأمرنا بصدق الحديث، وأداء الاَمانة، وصلة الرّحم، وحسن الجوار، والكفّ عن المحارم والدماء، ونهانا عن الفواحش، وقول الزور، وأكل مال اليتيم، وقذف المحصنة، وأمرنا أن نعبد الله وحده ولا نشرك به شيئاً..»
وبذلك كشف له عن التحوّل الحضاري الذي أحدثه الاِسلام في فترة وجيزة . لما له من تأثير كبير على حياة الفرد والمجتمع.
أليست هذه الصفات تدل على السلوك الراقي للإنسان المؤمن؟
نعم كن مؤمناً تكن راقياً!

ترتبط قيمة كلّ إنسان بدرجة تهذيب سلوكه وأدائه الاجتماعيّ، يقول الإمام عليّ عليه السلام: "قيمة كلّ امرئٍ ما يحسنه" .
فلا شكّ أنّ السلوك يبدأ بتهذيب العقل والقلب فهما موطن الإحساس الأوّل، ويجمع خبراء اللياقة على أنّه توجد عدّة أعمال صعبة على الإنسان ولكن مهما صعبت الأمور لا بد له من أن يحاول ويسعى للوصول إلى الكمال.
والوصول لا يتأتى إلا بالتدريج.
فإليك أيها الإنسان بعض الأمور إن تمسكت بها ملكت السلوك الراقي:
ابتعد عن كل عادة قبيحة راسخة.
فكّر بطريقة منطقيّة.
اعترف بجهلك عند عدم معرفتك للأمور. فليس عيبا أن تقول لا أعلم.
تريّث في إصدار أحكامك.
انتظر قبل أن ينفذ صبرك.
اصبر على البلاءات دون شكوى.
اصمت في الوقت المناسب.
ركّز في ذروة المعمعة.
اخدم الناس دون أن تنتظر مقابلا أو مديحاً أو اعترافاً بالجميل.
أعلم أن النجاح لا يتعلّق بحُسن الحظّ أو اتّجاهات الريح في حياتك أو الظروف التي تحياها، بل يتعلّق بشكل أساس بنظرتك للحياة والناس، وطرق استجابتك لما يحدث من حولك، فإذا كنت تملك النظرة السليمة للأمور فسوف تتمكّن من أن تحيا حياةً مليئة بالرضا والسعادة.

واعلم أن الله معك لن يتركك أبداً.
وعند الوصول قل "وما توفيقي إلا بالله العلي القدير"

السلوك الراقي

لا يكتمل السلوك الجيّد إلا بالأداء الراقي للإنسان وقدرته على التصرّف عمليّاً بكلّ احترام، فلكي يجذب المستمعين إليه ويحظى باحترامهم وينال إعجاب الأصدقاء لا بد من التحلي ببعض الصفات ..
وإليك عزيزي الإنسان بعض النصائح المساعِدة على ذلك:
⬅ عليك أن تتقبّل نفسك كما أنت؛ تقبّل مظهرك وأسلوبك، ولكن حاول دائماً تطويره، واحترم البدن الذي يحوي روحك بعدم تعريضه للأذى، أو القيام بأيّ شيء يشينك.
⬅ عليك أن تقبل دروس الحياة، فأنت لم تُخلق لتحيا حياة سهلة سلسة مليئة بالمتعة الخالصة بل تحتاج الحياة إلى الجدّ والاجتهاد والتعلّم، فدروس الحياة تؤهّلك لكي تعيش حياة أفضل، وأن تكون أكثر وعياً لما يدور حولك.
⬅ يجب أن تكون الأخطاء التي ترتكبها في حياتك وسيلة لمعرفة الصواب وعدم العودة إلى الخطأ مرة أخرى.
فالإنسان يرتكب في حياته العديد من الأخطاء، فالّذي لا يخطئ هو الّذي لا يعمل.
⬅ احرص دوماً على التعلّم من مدرسة الحياة.
فدروس الحياة لا تنتهي، فلا تعتقد أنّك تعرف كلّ شيء أو أنّك ستعرف كلّ شيء في مرحلة معيّنة من مراحل حياتك.
⬅ توقّف عن النظر لما لا تملك وركّز انتباهك على ما تملك، أحبّه وتمتّع به وكن قنوعاً بمكانك ومكانتك في الحياة، وارض بما قسم الله لك تكن أسعد الناس، رغم أنّ الطموح مشروع ومرغوب. قال تعالى: {وَلَا تَمُدَّنَّ عَيْنَيْكَ إِلَى مَا مَتَّعْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْهُمْ} - طه ١٣١ - .
⬅ عامل الناس بالحسنى وبالكلمة الطيبة..
فمعاملتهم لك لا بد أن تكون انعكاس لمعاملتك لهم، فإن كنت تعاملهم بمودّة فسيبادلونك والعكس صحيح.
⬅ تعلّم الاعتماد على النفس وتحمل المسؤوليّة فذلك يكسبك المزيد من التقدير والاحترام.
⬅ أحسن اختيار الأصدقاء، فالصديق الوفيّ خير من يفهمك ويساعدك.
إنّ كلّ ما سبق معروف لديك لكنّه يُنسى في غمرة الانشغال في متاعب الحياة، فعليك دائماً أن تتذكّر ذلك وأن تستفيد من دروس الحياة الّتي لا تنتهي.




 توقيع : شجون الزهراء

اِلـهي هَبْ لي كَمالَ الانْقِطاعِ اِلَيْكَ، وَاَنِرْ اَبْصارَ قُلُوبِنا بِضِياءِ نَظَرِها اِلَيْكَ، حَتّى تَخْرِقَ اَبْصارُ الْقُلُوبِ حُجُبَ النُّورِ فَتَصِلَ اِلى مَعْدِنِ الْعَظَمَةِ، وَتَصيرَ اَرْواحُنا مُعَلَّقَةً بِعِزِّ قُدْسِكَ. اِلـهي وَاْجَعَلْني مِمَّنْ نادَيْتَهُ فَاَجابَكَ، وَلاحَظْتَهُ فَصَعِقَ لِجَلالِكَ، فَناجَيْتَهُ سِرّاً وَعَمِلَ لَكَ جَهْراً.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




Loading...


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2024 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
سعودي كول