.::||[ آخر المشاركات ]||::.
من كتاب الله.. السيدة أم البني... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 591 ]       »     نُبْذَةٌ عَنْ الغَيُورَةِ الطّ... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 157 ]       »     نفحاتٌ نورانيّة من حياة فاطمة ... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 435 ]       »     "أم البنين" هل انها امرأة عادي... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1135 ]       »     إمرأة حملت حفيدها وجلست على ال... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 126 ]       »     رحيلُ سيّدة الوفاء أمّ البنين ... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 209 ]       »     أم البنين نصيرة العصمة وأم الش... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 125 ]       »     المكانة والكرامة للسيدة ام الب... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 112 ]       »     تعظيم حرمة الزهراء (عليها السل... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 307 ]       »     قيمة الصحة [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 141 ]       »    



 
 عدد الضغطات  : 14010
 
 عدد الضغطات  : 4735


الإهداءات



إضافة رد
#1  
قديم 12-09-2022, 04:57 PM
المراقبين
شجون الزهراء غير متواجد حالياً
اوسمتي
وسام شكر وتقدير العضوه المميزه 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 465
 تاريخ التسجيل : Mar 2012
 فترة الأقامة : 3970 يوم
 أخر زيارة : 01-28-2023 (07:32 PM)
 المشاركات : 4,820 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي الزَّهراءُ (ع): المكانةُ المميَّزةُ عندَ الرَّسولِ (ص) والأحبُّ إلى قلبِهِ



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله

السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركااته



بذكرى وفاة من نزلت فيها هذه الآية الكريمة، وهي الصدّيقة الطّاهرة فاطمة الزّهراء، سيّدة نساء العالمين، هذه الذّكرى التي نستعيد فيها حزن عليّ (ع) والحسن والحسين (ع) وزينب وأمّ كلثوم، وكلّ الذين عاشوا وعرفوا موقعها ومدى التّكريم الّذي حظيت به من رسول الله، والدَّور الذي قامت به طوال حياتها.

وقد جاء التَّعبير عن هذا الحزن على لسان عليّ (ع)، حين وقف على ملحودة قبرها، موجِّهاً كلامه إلى من كانت وديعة رسول الله (ص) عنده، قائلاً: ” السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ اَللهِ، عَنِّي وَعَنِ اِبْنَتِكَ اَلنَّازِلَةِ فِي جِوَارِكَ، وَاَلسَّرِيعَةِ اَللَّحَاقِ بِكَ، قَلَّ يَا رَسُولَ اَللهِ عَنْ صَفِيَّتِكَ صَبْرِي، وَرَقَّ عَنْهَا تَجَلُّدِي، إِلَّا أَنَّ فِي اَلتَّأَسِّي لِي بِعَظِيمِ فرْقَتِكَ، وَفَادِحِ مُصِيبَتِكَ، مَوْضِعَ تَعَزٍّ. فَإِنَّا للهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ، فَلَقَدِ اسْتُرْجِعَتِ اَلْوَدِيعَةُ، وَأُخِذَتِ اَلرَّهِينَةُ، أَمَّا حُزْنِي فَسَرْمَدٌ، وَأَمَّا لَيْلِي فَمُسَهَّدٌ، إِلَى أَنْ يَخْتَارَ اَللهُ لِي دَارَكَ اَلَّتِي أَنْتَ بِهَا مُقِيمٌ ” .

ونحن في هذه الذكرى، لن نكتفي بأن نذرف دموع الحزن، أو أن نقيم المجالس على اسمها، أو نتوجَّه بزيارتها، سنضيف إلى كلّ ذلك التزوّد من معينها الرَّحب.

الأحبُّ إلى الرّسولِ (ص)

وسنتوقَّف عند واحدة من مآثرها، وهي علاقتها برسول الله (ص)، حيث ورد في سيرتها؛ أنَّه عندما دنت الوفاة من رسول الله (ص)، دعا إليه ابنته الزهراء (ع)، أجلسها على يمينه، ضمَّها إلى صدره، ثم همس في أذنها همسة فبكت، بعدها همس في أذنها همسة أخرى فضحكت، وبدا السّرور على وجهها، ثم غادرت المكان. فقيل لها: ما أسرع التحوّل من الضّحك إلى البكاء، لماذا بكيت أوّلاً ثم تبدَّل البكاء سريعاً إلى أن ضحكت، فقالت: “ما كنت لأفشي سرّ رسول الله في حياته”.

وبعد أن انتقل رسول الله (ص) إلى جوار ربِّه، أعيد عليها السؤال، فقالت: ” أخبرني أنّه يقبض في وجعه الّذي توفّي فيه، فبكيت، ثم عاد وأخبرني أنّني أوَّل أهل البيت لحوقاً به، فضحكت ” . وبالفعل، كانت السيّدة الزهراء (ع) أوّل أهل بيت رسول الله (ص) لحوقاً به.

لقد عبَّر ذلك عن مدى العلاقة الّتي كانت تربط السيّدة الزهراء (ع) برسول الله (ص)، والَّتي وصلت إلى حدّ أنها فرحت وسُرَّت عندما علمت أنَّ المسافة لن تطول بين رحيله عن هذه الدّنيا ورحيلها.. لكن لفرط حبِّها لأبيها رسول الله (ص)، ما كانت تطيق الحياة من دون وجوده (ص) معها. لقد أحبَّت السيدة الزهراء رسول الله الأب، وأحبَّها الرسول حبّاً ملأ كلّ كيانه، حتى وصل إلى أن يقول فيها: “فاطمة أمّ أبيها”، فقد كانت لرسول الله (ص) بعد وفاة أمِّها السيّدة خديجة بنت خويلد، بمثابة الأمّ العطوف الرؤوف، تحيطه بالرّعاية والاهتمام، وتخفّف عنه ما كان يعانيه من قريش الذين كانوا لا يوفّرون جهداً للإساءة إليه، ومنعه من الاستمرار بدعوته.

وهنا تذكر السّيرة موقفاً لها يعبّر عن ذلك، حيث ورد أنَّ رسول الله (ص) كان يصلِّي في المسجد الحرام، فأتى أحد رجالات المشركين بأمعاء جمل ميت، ورماها على ظهر رسول الله (ص) وهو ساجد.

وتذكر السّيرة أنّ رسول الله (ص) لم يستطع أن يقوم من سجوده لوجودها على ظهره، فجاءت الزهراء (ع)، وهي ابنة السبع سنوات، تزيحها عن ظهر النبيّ (ص) وهي تبكي لحال أبيها، فيقوم رسول الله من سجوده، ويقول لها: ” لا تبكِ يا بنيّة، فإنّ الله ناصرٌ أباك “.

وهي لذلك لم تفارقه في كلّ المراحل، كانت معه حتى في أثناء خروجه للحرب، فقد كانت الزهراء (ع) تخرج معه لتكون قريبةً منه، وتؤمِّن له سبل الرّعاية، وتداوي جراحه كما حصل يوم أُحد.

وقد بادل رسول الله (ص) الزّهراء حبّاً بحبّ تجاوز كونها ابنته، فقد كانت أحبّ النّاس إليه، ولذا عندما سُئِل: من أحبّ النّاس إليه، لم يتردَّد أن يقول: فاطمة. وكان دائماً يردِّد: “إنَّما فاطمة بضعة مني، يسرّني ما يسرّها ويغضبني ما يغضبها”، و”يؤذيني ما يؤذيها”… وكان (ص)، إذا سافر، آخر النَّاس عهداً به فاطمة، وإذا قدم من سفر، كان أوّل النّاس به عهداً فاطمة، ثم تأتي أزواجه، وكانت إذا دخلت إليه، قام إليها وقبَّلها، ثم أخذ بيدها وأجلسها مكانه، وكانت إذا أتاها النبيّ (ص)، رحَّبت به ثم قامت إليه فقبَّلته، كما كان يصنع هو بها.

حزنٌ ومسؤوليّةٌ

ولمّا فُجِعت الزهراء (ع) بموت أبيها، كان حزنها كبيراً، لذلك لم تُرَ السيِّدة الزَّهراء ضاحكةً بعد ذلك.

ولكن هذا الحزن لم يكن بالصّورة الذي قد يصوِّرها البعض، بأنها كانت تبكي حتى ضجَّ أهل المدينة من بكائها. فالسيّدة الزهراء رغم كلّ الحزن الذي كان في قلبها، لم تجزع، ولم تنس وصيّته لها حين قال لها: ” يا فاطمة, إذا مُتّ فلا تخمشي عليَّ وجهاً، ولا ترخي عليّ شعراً, ولا تنادي بالويل, ولا تقيمي لي نائحة ” .

لقد حوَّلت كلَّ عاطفتها وحبّها لرسول الله شعوراً بالمسؤوليّة تجاه الرِّسالة التي أفنى رسول الله (ص) حياته من أجلها، وأوذي من أجلها حتى قال: ” ما أوذي نبيّ مثل ما أوذيت “. ولذلك تابعت دورها الرّساليّ في التعليم والتربية والتوجيه، وعندما رأت الانحراف بدأ يدبّ في الواقع الإسلاميّ، وقد تجلَّى ذلك بمنع حقّها في فدك وإبعاد عليّ (ع) عن الخلافة، رفعت الزهراء (ع) صوتها لتعيد الأمور إلى نصابها، ولكنّها حرصت على أن لا يتسبَّب ذلك بفتنة كان هناك من يعمل على إذكائها للإجهاز على الإسلام، في وقت كان الإسلام غضّاً طريّاً، وهناك من يتربَّص به شراً، فتوجَّهت إلى مسجد أبيها لتتحدَّث وتبيّن وتحاور.

وهناك، وأمام الجميع، رجالاً ونساءً، خطبت الزّهراء (ع) بكلّ قوّة وعنفوان وحجّة ومنطق، وأعلنت احتجاجها وغضبها على الواقع الذي حلّ بالمسلمين بعد وفاة رسولهم، مذكِّرة إيّاهم بالآية: { وَمَا مُحَمَّدٌ إِلاَّ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ أَفَإِن مَّاتَ أَوْ قُتِلَ انقَلَبْتُم عَلَى أَعْقَابِكُمْ وَمَن يَنقَلِبْ عَلَىَ عَقِبَيْهِ فَلَن يَضُرَّ اللهَ شَيْئًا وَسَيَجْزِي اللهُ الشَّاكِرِينَ }[آل عمران: 144].

ولم تقف الزَّهراء (ع) عند هذا الاحتجاج المباشر وإعلان موقفها الصّريح ممّا جرى, بل عبَّرت عن موقفها أمام نساء المهاجرين والأنصار، حين سألتهم عن سبب خذلان رجالهم لعليّ (ع)، وعدم الوقوف معه، قائلةً: ” وَمَا نَقمُوا مِنْ أبِي الحَسَن؟! نَقمُوا وَاللهِ مِنْهُ نَكِيرَ سَيْفِهِ، وَشِدَّةَ وَطْئِهِ، ونكَالَ وَقْعَتِهِ، وتَنَمُّرِهِ فِي ذَاتِ اللهِ عَزَّ وَجَلَّ ” .

ولم تهدأ الزّهراء (ع) فيما تبقَّى لها من عمرها الطّاهر وقمَّة احتجاجها كانت عندما طلبت من عليّ (ع) أن يدفنها سرّاً، ليبقى هذا الاحتجاج مستمرّاً عبر التّاريخ؛ الاحتجاج على قضيّة ظلم أرادت لها الزّهراء ألَّا تُطوى, وإلّا تكرَّس الظلمُ وأصبح أمراً طبيعيّاً.

الإخلاصُ للزَّهراءِ (ع)


لقد غادرت الزهراء (ع) وفي قلبها حرقة وألم على الواقع الَّذي عاشته وعانته، ولكنها كانت واثقة بأنّ محبيها سيتابعون ما كانت عليه من حبّ رسول الله (ص)، وسيكون حبّهم له كما كان حبّها في الإخلاص لرسالته، وإبقاء الإسلام نقيّاً صافياً وحاضراً في الوجدان على مدى الزّمن، ليعطي الحياة عزّة وكرامة وحريّة وعدالة.

لقد أدَّت الزهراء (ع) دورها، وأحسنت العمل وبذلت الجهد، وها هي الآن حيث هي مع النبيّ والصدّيقين والشّهداء والصّالحين.

وهذا ما تدعونا إليه، وهذا ما ينبغي أن يكون عليه حبّ الله. فالسّلام عليها يوم ولدت، ويوم انتقلت إلى رحاب ربّها، ويوم تبعث حيَّةً.





 توقيع : شجون الزهراء

اِلـهي هَبْ لي كَمالَ الانْقِطاعِ اِلَيْكَ، وَاَنِرْ اَبْصارَ قُلُوبِنا بِضِياءِ نَظَرِها اِلَيْكَ، حَتّى تَخْرِقَ اَبْصارُ الْقُلُوبِ حُجُبَ النُّورِ فَتَصِلَ اِلى مَعْدِنِ الْعَظَمَةِ، وَتَصيرَ اَرْواحُنا مُعَلَّقَةً بِعِزِّ قُدْسِكَ. اِلـهي وَاْجَعَلْني مِمَّنْ نادَيْتَهُ فَاَجابَكَ، وَلاحَظْتَهُ فَصَعِقَ لِجَلالِكَ، فَناجَيْتَهُ سِرّاً وَعَمِلَ لَكَ جَهْراً.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




Loading...


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2023 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
سعودي كول