.::||[ آخر المشاركات ]||::.
من كتاب الله.. السيدة أم البني... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 591 ]       »     نُبْذَةٌ عَنْ الغَيُورَةِ الطّ... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 157 ]       »     نفحاتٌ نورانيّة من حياة فاطمة ... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 435 ]       »     "أم البنين" هل انها امرأة عادي... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1135 ]       »     إمرأة حملت حفيدها وجلست على ال... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 126 ]       »     رحيلُ سيّدة الوفاء أمّ البنين ... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 209 ]       »     أم البنين نصيرة العصمة وأم الش... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 125 ]       »     المكانة والكرامة للسيدة ام الب... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 112 ]       »     تعظيم حرمة الزهراء (عليها السل... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 307 ]       »     قيمة الصحة [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 141 ]       »    



 
 عدد الضغطات  : 14010
 
 عدد الضغطات  : 4735


الإهداءات



إضافة رد
#1  
قديم 12-09-2022, 04:54 PM
المراقبين
شجون الزهراء غير متواجد حالياً
اوسمتي
وسام شكر وتقدير العضوه المميزه 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 465
 تاريخ التسجيل : Mar 2012
 فترة الأقامة : 3970 يوم
 أخر زيارة : 01-28-2023 (07:32 PM)
 المشاركات : 4,820 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي العمر مسؤوليَّة.. كيف نتعامل معه؟!



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله

السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركااته



قال الله تعالى في كتابه العزيز: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللهَ إِنَّ اللهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ}[الحشر: 18].

لقد دعت هذه الآية الكريمة الإنسان إلى أن ينظر بعين المسؤوليّة إلى اليوم الذي سيقف فيه بين يدي ربّه، حين يسأله الله سبحانه فيما يسأله عن عمره فيما أفناه؛ هل كان حريصاً على الاستفادة من دقائقه وساعاته وأيّامه ولياليه؟ هل أدّى خلاله المسؤوليّات الملقاة على عاتقه، أم أهدره وضيّعه؟ فالزّمن في حساب الله هو مسؤوليّة، وسيحاسب الإنسان عليها.

فقد ورد في الحديث: “لا تزول قدَما عبد يوم القيامة حتى يُسأل عن عمره فيما أفناه”.

التّحذير من تضييع العمر


ولذا، حذّرت الآيات الكريمة والأحاديث الشّريفة الإنسان من تضييع فرصة العمر الذي قدِّر له وعدم التفريط فيه.

لذلك، ورد في الحديث: “إنّ العمر محدود، لن يتجاوز أحد ما قدّر له، فبادروا قبل نفاد الأجل”.

وورد في هذا المجال: “كُن على عمرك أشحَّ منك على درهمك ودينارك”، أي كُن بخيلاً في صرف هذا العمر، فلا تصرفه إلا بحساب، كما تفعل في أموالك، لا بل وأكثر، ذلك أنَّ الأموال يمكن أن تُعوَّض، ولكن الأعمار لا تُعوَّض، فالسّاعة الّتي تذهب لن تعود.

وقد جاء التَّحذير في القرآن الكريم من المصير الذي يواجهه من ضيَّع عمره: {وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ}[فاطر: 37]. وفي الحديث: “احذروا ضياع الأعمار فيما لا يبقى لكم، ففائتها لا يعود”.

حوِّلْ عمرَكَ إلى رصيد

أمّا الطريق الذي لا بدّ من سلوكه لتحقيق هدف العمر والإعذار إلى الله سبحانه فيه، فقد أشار إليه الحديث: “إنَّ عمرك مهر سعادتك؛ إن أنفدتَه في طاعة ربِّك”. “احفظ عمرك من التّضييع له في غير العبادة والطّاعات”. ما دمت أنت ستخسر عمرك على كلِّ حال، فاحرص على أن تحوِّله إلى رصيدٍ لك عند ربِّك، وإلى عملٍ تلمسه في دنياك. وفي حديثٍ آخر: “إنَّ اللَّيل والنَّهار يعملان فيك فاعمل فيهما، ويأخذان منك فخذْ منهما”.

وأشارت سورة العصر إلى ما ينبغي للإنسان أن يملأ به عمره، فقالت: {وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ}. فقد بيّنت أنّ الإنسان خاسر دائماً، لأنه في كلّ يوم يفقد جزءاً من عمره، لكنّه لن يكون خاسراً إن استغلّ عمره في الإيمان وفي العمل الصّالح، وكان عنصر خير للآخرين، وراح يوصي غيره بالحقّ والصّبر.

لكنَّ هذا لا يعني أنَّ الإسلام يُنكر على الإنسان حقّه في أن يرتاح في عمره، فهذا ضروريّ، ولكنّ الرّاحة في منطق الإسلام لا بدَّ أن تكون لحساب مسؤوليّاته تجاه الله وتجاه النّاس، وليس على حسابها، وهذا ما أشار إليه الحديث: “للمؤمن ثلاث ساعات: ساعة يناجي فيها ربَّه، وساعة يرمّ فيها معاشه، وساعة يخلّي بين نفسه وبين لذّتها في غير محرَّم، فإنّها عون على تينك السّاعتين”.

الاستفادة من نعمة العمر


أيّها الأحبَّة، إنَّنا نستطيع أن نصنع الكثير لأنفسنا وللحياة من حولنا، عندما نحسن الاستفادة من هذه النّعمة الكبيرة؛ نعمة العمر الّتي وزَّعها الله على كلِّ عباده بالتّساوي، فالدّقيقة الّتي تمرّ ــ وهي تمرّ على الجميع ـ والتي قد لا نبالي بمرورها، ونستهتر بأهميَّتها، نستطيع أن نبلغ بها الكثير، ففي الدَّقيقة، نستطيع أن نصل رحماً عبر الهاتف، أن نتكلَّم بكلمةٍ طيّبةٍ تفتح قلوب الآخرين على الخير، أن نقدِّم نصيحةً إلى من يحتاج إليها، أن ندخل السّرور على قلوبٍ من حولنا ببسمةٍ أو تعبيرٍ صادق… بسماع شكوى تُنفّس غمّاً…

إنّنا بدقيقةٍ نعتبرها لا شيء في حساباتنا، نستطيع أن نكون من الذَّاكرين الشَّاكرين الحامدين لله عزَّ وجلَّ.

وبدقيقةٍ، يمكننا أن نكون كرماء، ونشارك الله وملائكته في الصّلاة على محمّد وآل محمّد. وفي العمر الكثير من الدّقائق التي تمكننا الاستفادة منها، وسنتحسّر عليها عندما نقف بين يدي الله.

أيّها الأحبّة، لقد أصبحت كلمة قتل الوقت جزءاً من قاموسنا، وصرنا نريد تقطيع الوقت كيفما كان، بحيث بتنا نملؤه لغواً ولهواً وعبثاً وبفضول الكلام، ووصولاً إلى تناول النّاس بالقيل والقال في السّهرات والجلسات أو عبر مواقع التّواصل، أو بأن نتسّمر خلف الشّاشات والفضائيّات، وما تتفنَّن به للاستحواذ على وقتنا وسلب اهتمامنا، ليصبح حديثَنا ومادَّة تواصلنا، أو في هذه الأيّام على مواقع التّواصل، في الوقت الّذي يمكننا أن نملأ أوقاتنا بما يمكن أن يغنينا فكراً وأدباً وعلماً نافعاً، وما يؤدّي إلى رضا الله وبلوغ جنّته.

إنّنا بحاجةٍ إلى متابعةٍ دائمةٍ ودقيقةٍ لحركة هذا العمر، فلا نغفل عن كيفيّة صرفه والاستفادة منه، ولا تحت أيّ حجّة، ولا نجعل من حولنا يملون علينا كيفيّة ملء أوقاتنا. والمحاسبة هي خير معينٍ على ذلك، وقد ورد في الحديث: “ليس منَّا من لم يحاسب نفسه في كلِّ يوم، فإن عمل خيراً استزاد الله منه وحمد الله عليه، وإن عمل شرّاً استغفر الله منه وتاب إليه”.

ولا نكتفي بذلك، بل نخطِّط لمستقبل أيَّامنا، كما عبّر عن ذلك الإمام زين العابدين (ع) في دعاء الصَّباح: “اللّهمّ ووفّقنا في يومنا هذا، وليلتنا هذه، وفي جميع أيّامنا، لاستعمال الخير، وهجران الشّرّ، وشكر النّعم، واتّباع السّنن، ومجانبة البدع، والأمر بالمعروف، والنّهي عن المنكر، وحياطة الإسلام، وانتقاص الباطل وإذلاله، ونصرة الحقّ وإعزازه، وإرشاد الضالّ ومعاونة الضّعيف”.

التَّخطيط للمستقبل

أيّها الأحبّة،
بهذه الرّوح، روح المسؤوليَّة تجاه العمر والزّمن الّذي نعيش، روح المحاسبة على الماضي والتَّخطيط للمستقبل، نريد أن نطلّ على بداية سنةٍ جديدة.


وهو ما عبَّر عنه رسول الله (ص)، فقد كان يحاسب نفسه مع بداية كلّ سنة فيقول: “أَللّـهُمَّ ما عَمِلْتُ في هذِهِ السَّنَةِ مِنْ عَمَل نَهَيْتَني عَنْهُ وَلَمْ تَرْضَهُ، وَنَسيتَهُ وَلَمْ تَنْسَهُ، وَدَعَوْتَني إِلَى التَّوْبَةِ بَعْدَ اجْتِرائي عَلَيْكَ، اَللّـهُمَّ فَإِنّي أَسْتَغْفِرُكَ مِنْهُ فَاغْفِر لي، وَما عَمِلْتُ مِنْ عَمَل يُقَرِّبُني إِلَيْكَ فَاقْبَلْهُ مِنّي، وَلا تَقْطَعْ رَجائي مِنْكَ يا كَريمُ”.

بعدها يتوجّه إلى الله ليعينه على تجاوز العقبات التي تقف أمامه في قادم أيّامه وعلى القيام بمسؤوليّاته، فكان يقول: “اللّهمّ وهذه سنة جديدة، فأسألك فيها العصمة من الشّيطان، والقوّة على هذه النّفس الأمّارة بالسّوء، والاشتغال بما يقرّبني إليك، يا كريم”.

“اللّهمَّ اجعل مستقبل أمري خيراً من ماضيه، وخير أعمالي خواتيمها، وخير أيَّامي يوم ألقاك يا أرحم الراحمين”





 توقيع : شجون الزهراء

اِلـهي هَبْ لي كَمالَ الانْقِطاعِ اِلَيْكَ، وَاَنِرْ اَبْصارَ قُلُوبِنا بِضِياءِ نَظَرِها اِلَيْكَ، حَتّى تَخْرِقَ اَبْصارُ الْقُلُوبِ حُجُبَ النُّورِ فَتَصِلَ اِلى مَعْدِنِ الْعَظَمَةِ، وَتَصيرَ اَرْواحُنا مُعَلَّقَةً بِعِزِّ قُدْسِكَ. اِلـهي وَاْجَعَلْني مِمَّنْ نادَيْتَهُ فَاَجابَكَ، وَلاحَظْتَهُ فَصَعِقَ لِجَلالِكَ، فَناجَيْتَهُ سِرّاً وَعَمِلَ لَكَ جَهْراً.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




Loading...


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2023 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
سعودي كول