.::||[ آخر المشاركات ]||::.
حتَّى لا نخسر صالح أعمالنا [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 12 ]       »     المرض بلاءٌ وعذاب أم خيرٌ وثوا... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 8 ]       »     الزَّهراءُ (ع): المكانةُ الممي... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 10 ]       »     العمر مسؤوليَّة.. كيف نتعامل م... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 7 ]       »     المال الحرام و آثاره على الذري... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 10 ]       »     وإنـــي لمـــشتـــاق إلـــى من... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 9 ]       »     أه يازهراء [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 7 ]       »     وَمَاتَتِ السَيّدة فَاطِمَة [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 7 ]       »     لماذا يجبُ علينا نشرُ مظلوميّة... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 13 ]       »     كيفَ نقنعُ ناكر مظلومية الزهرا... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 8 ]       »    



 
 عدد الضغطات  : 13958
 
 عدد الضغطات  : 4695


الإهداءات



إضافة رد
#1  
قديم 09-21-2022, 06:55 PM
المراقبين
شجون الزهراء غير متواجد حالياً
اوسمتي
وسام شكر وتقدير العضوه المميزه 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 465
 تاريخ التسجيل : Mar 2012
 فترة الأقامة : 3913 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (05:41 PM)
 المشاركات : 4,808 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي من خلق الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله

السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركااته



كان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لا يجلس ولا يقوم إلاّ على ذكر، وإذا انتهى إلى القوم جلس حيث ينتهي به المجلس ويأمر بذلك، ويعطي كل جلسائه نصيبه حتى لا يحسب جليسه أنَّ أحداً أكرم عليه منه، ومن جالسه أو قاومه لحاجة صابره حتى يكون هو المنصرف عنه، ومن سأله حاجة لم يردَّه إلاّ بها أو بميسور من القول قد وسع الناس بسطه وخلقه فصار لهم أباً. وصاروا عنده في الحق متقاربين يتفاضلون فيه بالتقوى، متواضعين يوقرون الكبير ويرحمون الصغير ويرفدون ذا الحاجة ويرحمون الغريب.

وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: دائم البشر سهل الخُلُق، ليّن الجانب، ليس بفظ ولا غليظ ولا صخاب ولا فحّاش ولا عيّاب ولا مدّاح يتغافل عما لا يشتهي قد ترك نفسه من ثلاث المراء والإكثار في الكلام وما لا يعنيه. وترك الناس من ثلاث، كان لا يذم أحداً ولا يعيِّره، ولا يطلب عورته، ولا يتكلم إلاَّ فيما يرجو ثوابه، إذا تكلم أطرق جلساؤه كأنما على رؤوسهم الطير ونصتوا له حتى يفرغ، وإذا سكت تكلموا لا يتنازعون عنده الحديث، ولا يقبل الثناء إلاّ من مكافئ، ولا يقطع على أحد حديثه حتى يجوزه فيقطعه بانتهاء أو قيام.

وكان سكوته صلى الله عليه وآله وسلم على أربع: الحلم والحذر والتقرير والتفكر.

ولقد دخل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم المسجد وعليه ثوب نجراني غليظ الضَّفَّة فأتاه أعرابي من خلفه فأخذ بجانب ردائه فاجتذبه حتى أثَّرت الضفة في صفحة عنق رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فقال: يا محمد أعطنا من مال الله عزَّ وجلَّ الذي عندك، فتبسم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وأمر له.

وقالت عائشة: مارأيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ضرب خادماً له ولا ا مرأة قط، ولا ضرب بيده شيئاً إلاّ أن يجاهد في سبيل الله عزَّ وجلَّ، ولا نيل منه شيء قط فينتقم من صاحبه إلاّ أن يكون لله، فإن كان لله انتقم. فوصفه الله تعالى بأسمى وصف: ﴿وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ﴾( القلم:4).

ولم يكن لرسول الله صلى الله عليه وآله وسلم اسم في مكة غير الصدوق الأمين. وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لا يتكلف في أموره يأكل على الأرض، ويجلس ويمشي في الأسواق، ويلبس العباءة، ويجالس المساكين ويقعد القرفصاء ويتوسَّد يده ويقول: إنما أنا عبدٌ آكل كما يأكل العبد وأشرب كما يشرب العبد.

وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فرداً مثل سائر الناس لا يتميز عليهم برئاسة، ولا يتكبر عليهم بنبوة ولا يشمخ عليهم بنسب. بينما تلاحظ أغلب الناس سابقاً ولاحقاً يترفعون على سائر الأمّة بعلومهم ومناصبهم وأنسابهم وأموالهم الوضيعة. فقد دخل رجل على النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأصحابه فلم يعرفه صلى الله عليه وآله وسلم لعدم تميزه عنهم بمجلس سام ولباس فاخر وحرس زاجر مما اضطره للقول: أيّكم محمد؟ فقالوا له: هذا الرجل الأبيض المتكىء. وقد وصف جعفر بن أبي طالب الرجل الجاهلي خير وصف لتتوضح رسالة الأخلاق التي قادها رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إذ قال لملك الحبشة: "كنا قوماً أهل جاهلية نعبد الأصنام ونأكل الميتة، ونأتي الفواحش ونقطع الأرحام، ونسيء الجوار، ويأكل القوي منَّا الضعيف".

فكنا على ذلك حتى بعث الله تعالى إلينا رسولاً منا نعرف نسبه وصدقه وأمانته، وعفافه فدعانا إلى الله لنوحده ونعبده ونخلع ما كنا نعبد نحن وآباؤنا من دونه من الحجارة والأوثان، وأمرنا بصدق الحديث وأداء الأمانة، وصلة الرحم، وحسن الجوار، والكف عن المحارم والدماء، ونهانا عن الفواحش، وقول الزور، وأكل مال اليتيم، وقذف المحصنة.....

وقد وصفه محمد بن إسحاق قائلاً: كان أعظمهم خَلقاً وأكرمهم مخالطة وأحسنهم جواراً، وأعظمهم خُلُقاًوأصدقهم حديثاً، وأعظمهم أمانة، وأبعدهم من الفحش والأخلاق التي تدنس الرجال تنزهاً وتكرماً، حتى ما كان اسمه في قومه إلاّ الأمين لما جمع الله عزَّ وجلَّ فيه من الأمور الصالحة. وما دعاه أحد من أصحابه ولا من أهل بيته إلاّ قال لبيك.

وكان أشدّ حياءً من العذراء في خدرها. وقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم: إفشوا السلام، وأطعموا الطعام، وصلُّوا بالليل والناس نيام، تدخلوا الجنة بسلام.

. وكان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يبدأ من لقيه بالسلام متواصل الأحزان دائم الفكرة لا يتكلم في غير حاجة طويل السكوت لا يغضب لنفسه ولا ينتصر لها. ودعا خاتم الأنبياء إلى الخير والصلاح والعدل قائلاً:النظافة من الايمان.

ومن أخلاق الأنبياء التنظف. وأحسنوا مجاورة النعم وموجبات النعم قالها الله تعالى: ﴿وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُواْ وَاتَّقَواْ لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاء وَالأَرْضِ وَلَكِن كَذَّبُواْ فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُون﴾(الأعراف:96).

وقال زعيم الحضارة الانسانية صلى الله عليه وآله وسلم: لا تستعن بنعمه على معاصيه. وإنّ الله تعالى يحب أن يرى أثر نعمته على عبده. كما قال تعالى:﴿وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ﴾ - الضحى - الآية – 11.

ومن نصب نفسه للناس إماماً فليبدأ بتعليم نفسه قبل تعليم غيره، وليكن تأديبه بسيرته قبل تأديبه بلسانه، ومعلِّم نفسه ومؤدبها أحق بالإجلال من معلم الناس ومؤدبهم. وأعون شيء على صلاح النفس القناعة، ومن لم يهذب نفسه لم ينتفع بالعقل. وكيف ينصح غيره من يغشُّ نفسه، وآفة النفس الوله بالدنيا.

وما أقبح بالإنسان أن يكون ذا وجهين، والمنافق من إذا وعد أخلف وإذا فعل أساء وإذا قال كذب وإذا ائتمن خان، وإذا رزق طاش. وأمر رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم باتِّباع الجنائز وعيادة المريض وتسميت العاطس ونصرة المظلوم وإجابة الداعي وإبرار القسم. وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: من سمع فاحشة فأفشاها فهو كمن أتاها ومن سمع خيراً فأفشاه فهو كمن عمله.






 توقيع : شجون الزهراء

اِلـهي هَبْ لي كَمالَ الانْقِطاعِ اِلَيْكَ، وَاَنِرْ اَبْصارَ قُلُوبِنا بِضِياءِ نَظَرِها اِلَيْكَ، حَتّى تَخْرِقَ اَبْصارُ الْقُلُوبِ حُجُبَ النُّورِ فَتَصِلَ اِلى مَعْدِنِ الْعَظَمَةِ، وَتَصيرَ اَرْواحُنا مُعَلَّقَةً بِعِزِّ قُدْسِكَ. اِلـهي وَاْجَعَلْني مِمَّنْ نادَيْتَهُ فَاَجابَكَ، وَلاحَظْتَهُ فَصَعِقَ لِجَلالِكَ، فَناجَيْتَهُ سِرّاً وَعَمِلَ لَكَ جَهْراً.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




Loading...


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2022 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
سعودي كول