.::||[ آخر المشاركات ]||::.
آه ياوجع فاطمة آه ياانتحابة مح... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 59 ]       »     حوار بين المحسن وعبدالله الرضي... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 27 ]       »     لمن كان ندائه هل من ناصر ينصرن... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 29 ]       »     وداع زينب لجسد أخيها الحسين (ع... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 42 ]       »     قتل الطفولة جريمة لا تغتفر [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 21 ]       »     دللول...دللول...نور العين يالغ... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 20 ]       »     رسالة الى عبد الله الرضيع [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 39 ]       »     الحسين (عليه السّلام) يَنعى نف... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 18 ]       »     الحسين (عليه السلام) يودع ابنت... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 38 ]       »     أصغر من أريق دمه الطاهر في الط... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 27 ]       »    



 
 عدد الضغطات  : 13857
 
 عدد الضغطات  : 4628


الإهداءات



إضافة رد
#1  
قديم 07-04-2022, 03:09 PM
المراقبين
شجون الزهراء غير متواجد حالياً
اوسمتي
وسام شكر وتقدير العضوه المميزه 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 465
 تاريخ التسجيل : Mar 2012
 فترة الأقامة : 3796 يوم
 أخر زيارة : 08-08-2022 (02:20 AM)
 المشاركات : 4,723 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي تلبية النداء (صناعة الموقف مع الحق)



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله

السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركااته





روي عن الإمام الحسين عليه السلام: "فإنّي لا أعلم أصحاباً أوفى ولا خيراً من أصحابي، ولا أهل بيت أبرّ ولا أوصل من أهل بيتي، فجزاكم الله عنّي خيراً"1.


إنّ الأُمة التي تجزع من الموت لا تحوج الطغاة والجبابرة إلى جهد كبير لتطويعها، وترويضها، وتعبيدها لإرادتهم وسلطانهم، فتتحوّل حياتها إلى نوع من التبعيّة والانقياد للطاغوت، وبالتدرّج يفقدون الوعي والفطرة ومقوّمات الحياة الكريمة، وهذه صورة من الحياة. والأُمّة التي تمتلك القدرة على تحدّي الموت ولا تجزع منه، وتملك القدرة على تجاوز الموت لا يمكن ترويضها وتذليلها لإرادة الطغاة والجبابرة، ولا يمكن مصادرة إرادتها ومقاومتها.

1- أثر نداء الإمام الحسين عليه السلام في تثبيت الأصحاب
إنّ عاشوراء حدث متميّز من بين الأحداث الكبيرة في التاريخ من ناحية النظرة إلى الموت والاعتقاد به وبما يترتّب عليه، فقد أعلن الإمام الحسين عليه السلام عند مغادرته الحجاز إلى العراق: أنّه سوف يلقى مصرعه في هذه الرحلة كما قال عليه السلام: "وخير لي مصرع أنا لاقيه، كأنّي بأوصالي تقطّعها عُسلان الفَلوات بين النواويس وكربلاء"2. ونعى نفسه إلى الناس، وطلب منهم أن يبذلوا مهجهم في هذا السبيل، ويوطّنوا معه أنفسهم للقاء الله: "من كان باذلاً فينا مهجته، موطّناً على لقاء الله نفسه فليرحل معنا"3.



وبدأ خطابه هذا بتقديم صورة زاهية جميلة للموت، تمهيداً لهذه الدعوة، فقال عليه السلام: "خُطّ الموت على وُلد آدم مخطّ القلادة على جيد الفتاة"4.

وعلى امتداد الطريق إلى كربلاء كان الإمام الحسين عليه السلام يصارح الناس ويصارح أصحابه أنّهم سائرون إلى الموت الذي لا بدّ منه، ولم يكن يشكّ في ذلك لدى أصحاب الحسين عليه السلام، وكانوا على يقين من هذا الأمر، ما بعده يقين.

وكان عذر منَ يتخلّف عن نصرة الحسين عليه السلام - إلى الحسين عليه السلام -: أنّ نفسه لا تطيب بالموت، وإذا كان الجزع من الموت يضعف الإنسان فهو لا محالة يفقده القدرة على اتّخاذ الموقف العمليّ في القضايا الصعبة، وإن كان قلبه مع الحقّ.

وقيمة الإنسان في ساحة المواجهة والصراع ليس في النيّة وعقد القلب فقط، إنّما في الموقف، وقد كان كثير من المسلمين في عصر الإمام الحسين عليه السلام لا يرتضون أعمال يزيد، وبني أميّة عامّة، ويكرهونهم أشدّ الكره ويمقتون حكومة الطلقاء في الشام، ولكنّ الإمام الحسين عليه السلام حوّل هذه الكراهية وهذا الرفض إلى موقف عمليّ، وهذه هي قيمة عمل الإمام الحسين عليه السلام.

فإنّ الموقف هو التجسيد العمليّ للرأي والانتماء، وإخراج الرأي، والانتماء، والولاء، والبراءة من داخل النفس إلى ساحة المواجهة والصراع.


إذاً، فالرفض والكراهية التي يضمرها الإنسان في نفسه لا يغيّر شيئاً من واقع الحياة السياسيّة والاجتماعيّة، ولا يحرّك الناس، وإنّما الموقف هو الذي يحرّك الناس، ويحدث التغيير السياسيّ والاجتماعيّ.

2- سللتم علينا سيفاً لنا في إيمانكم

وهذا هو المفهوم الذي يطرحه الإمام الحسين عليه السلام على جند ابن زياد في كربلاء يوم عاشوراء: "سللتم علينا سيفاً لنا في إيمانكم"5.

إنّ هذا السيف الذي يذكره الإمام هو القوّة والسلطان. والإسلام هو الذي أعطاهم هذا السلطان. لقد كان العرب أُمّة ضعيفة معزولة في الصحراء، فجاءهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بالإسلام من عند الله، فأقام منهم قوّة كبيرة على وجه الأرض، لتفتح مشارق الأرض ومغاربها، وتسقط عروش الطغاة والجبابرة، وتحرّر الشعوب المستضعفة، وتطلق عباد الله من عقال الأسر والاستضعاف والعبوديّة، وتوجّههم من عبوديّة الإنسان إلى عبوديّة الواحد القهّار. لقد قلّدهم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم هذه القوّة في أيمانهم.

وقد كانت هذه القوة الهائلة المعجزة من صنائع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بفضل الله تعالى في هذه الأُمّة.

وهذا هو المقصود بهذه الكلمة الدقيقة المعبّرة عن عمق المأساة (سيفاً لنا في أيمانكم)، وكان حريّاً بهم أن يسلّوا هذا السيف في وجه أعداء الله ورسوله وأعداء الناس، فوضع الناس هذا السيف في أهل بيت رسول


الله وخلفائه، وكان حريّاً بهم أن يوظّفوا هذا السيف لقتال أئمة الظلم والشرك، في حكومة الطلقاء في الشام، فوظّف الناس هذا السيف لقتال أئمة التوحيد، والعدل، وفي نصرة أئمّة الشرك والجور.

وهذا هو التشخيص الدقيق الذي قدّمه الفرزدق عن أهل الكوفة عندما سأله الإمام الحسين عليه السلام عمّا وراءه فقال: "قلوبهم معك وسيوفهم عليك"6، فإنّ أهل الكوفة كانوا في الأغلب علويّين، وقلوب العلويّين كانت مع الحسين، ولكنّ سيوفهم انقلبت عليه عليه السلام، وكثير من الذين خرجوا في جيش ابن زياد لقتال الإمام الحسين، كانوا يحبّون الحسين عليه السلام، وكانوا من الذين كتبوا إليه يطلبون منه أن يأتيهم.

وإذا غابت عن الفرزدق مرحلة التخاذل في نصرة العدو والدفاع عنه فإنّ القرآن يسجّلها بوضوح: ﴿ثُمَّ كَانَ عَاقِبَةَ الَّذِينَ أَسَاؤُوا السُّوأَى أَن كَذَّبُوا بِآيَاتِ اللَّهِ وَكَانُوا بِهَا يَسْتَهْزِؤُون﴾7.

ومن مصاديق الآية الكريمة أن يحمل الإنسان المؤمن السيف على الله ورسوله وأوليائه، ويقاتلهم في الدفاع عن الطاغوت، فإذا فعل ذلك فإنّ الله تعالى يسلب عنه التصديق والإيمان والوعي والرأي، فيكذّب بآيات الله، وإذا كذّب بآيات الله ورسوله وأوليائه... عاداهم وأبغضهم، فهذا هو التخاذل الكامل في ثلاث مراحل.



ثبات الأصحاب وتلبية النداء

جمع الإمام الحسين عليه السلام أصحابه قرب المساء. قال علي بن الحسين زينُ العابدين عليه السلام: "فدنوتَ منه لأسمع ما يقول لهم، وأنا إذ ذاك مريض، فسمعت أبي يقول لأصحابه: أثني على الله أحسن الثناء، وأحمده على السراء والضراء.

... أما بعد: فإنّي لا أعلم أصحاباً أوفى ولا خيراً من أصحابي، ولا أهل بيت أبرّ ولا أوصل من أهل بيتي، فجزاكم الله عنّي خيراً. ألا وإنّي لأظنّ أنّه آخر يوم لنا من هؤلاء، ألا وإنّي قد أَذِنْتُ لكم فانطلقوا جميعاً في حلّ، ليس عليكم مني ذمام. هذا الليل قد غشيكم فاتّخِذوه جملاً"8.

فقد أجاز الإمام الحسين عليه السلام أصحابه، وأعطاهم الرخصة بالذهاب ليلة العاشر من المحرّم، كما أنّه طلب منهم أن يأخذوا أهل بيته معهم، فكان جوابهم خير دليلٍ على ثباتهم وولائهم المطلق للإمام عليه السلام، فقد خاطبهم عليه السلام قائلاً: "إنّ هؤلاء يريدونني دونكم، ولو قتلوني لم يُقبِلوا إليكم، فالنجاة النجاة، وأنتم في حلّ، فإنّكم إن أصبحتم معي قُتلتم كلكم". فقالوا: لا نخذلك، ولا نختار العيش بعدك9.

وخير شاهد ودليل على هذه الميزة والصفة، ما حصل ليلة العاشر من


محرّم، مع حبيب بن مظاهر وباقي الأصحاب أمام مخيّم عقيلة الهاشميين السيدة زينب عليها السلام، حيث نادى حبيب أصحابه، عندما علِم من نافع بن هلال بأنّ السيدة زينب عليها السلام وباقي النساء في حال وجلٍ ورعب: يا أصحاب الحميّة، وليوث الكريهة، هذا نافع بن هلال يخبرني الساعة بكذا وكذا، فأخبروني عن نيّاتكم. فجرَّدوا صوارمهم، ورموا عمائمهم، وقالوا: أما والله يا بن مظاهر، لئن زحف القوم إلينا لنحصدنّ رؤوسهم، ولنلحقهم بأشياخهم، ولنحفظنّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم في عترته وذريته.فقال لهم حبيب: معي معي.

فقام يخبط الأرض بهم، وهم يعْدُون خلفه، حتّى وقف بين أطناب الخيم، ونادى: السلام عليكم يا ساداتنا، السلام عليكم يا معشر حرم رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، هذه صوارم فتيانكم آلوا أن لا يغمدوها إلّا في رقاب من يبتغي السوء فيكم، وهذه أسنّة غلمانكم آلوا أن لا يركزوها إلّا في صدور من يفرّق بين ناديكم"10.

1- الإمام الحسين عليه السلام يشهد لأصحابه بالثبات

ويكفي في الدلالة على هذه الميزة ما قاله الإمام الحسين عليه السلام لأخته الحوراء زينب عليها السلام، التي سألته قائلةً: "يا بن أمّي، هل استعلمت من أصحابك نيّاتهم؟ فإنّي أخاف أن يسلموك عند الوثبة واصطكاك الأسنّة"،


فبكى الحسين عليه السلام، وقال: "أما والله لقد بلوتهم، فما رأيت فيهم إلّا الأشوس الأقعس، يستأنسون بالمنيّة دوني استئناس الطفل بلبن أمّه"11.

2- التجسيد العملي للثبات في مواقف الأصحاب

لقد أثبت أصحاب الإمام الحسين عليه السلام في كربلاء صدقهم من خلال دمائهم وأرواحهم التي رخصت أمام إمام زمانهم، وتشهد لهم تلك البقعة التي ارتوت من دمائهم:
أ- موقف مسلم بن عوسجة:
قام إليه مسلم بن عوسجة، فقال: "أنخلي عنك، ولَمَّا نُعذِرْ إلى الله سبحانه في أداء حقِّك؟! أَمَا والله حتّى أطعن في صدورهم برمحي، وأضربهم بسيفي ما ثبت قائمه في يدي، ولو لم يكن معي سلاح أقاتلهم به، لقذفتهم بالحجارة. والله، لا نُخْلِيْكَ حتّى يعلمَ الله أنْ قد حفظنا غيبة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فيك. والله، لو علمت أنّي أُقتل ثمّ أحيا ثمّ أُحرق ثمّ أحيا ثمّ أذرّى، يُفعل ذلك بي سبعين مرّة ما فارقتك حتّى ألقى حِمامي دونك، فكيف لا أفعل ذلك وإنّما هي قتلة واحدة! ثمّ هي الكرامة التي لا انقضاء لها أبدا"12.

إنّ عبارة "ولَمَّا نُعذِرْ إلى الله سبحانه في أداء حقِّك" فيها دلالة واضحة على إيمان مسلم بن عوسجة، واعتقاده بالسلسلة الهرميّة للولاية. فهو، بتعبيره


هذا، يدلّ على معرفته التامّة بأنّ طاعة الوليّ هي طاعة لله ولرسوله صلى الله عليه وآله وسلم، ثمّ يجسّد هذه المعرفة والوعي بالتسليم المطلق عندما يصوّر فرضيّة قتله وحرقه وأنّه لو فعلوا هذا به سبعين مرّة لمَا فارق الحسين عليه السلام.

ب- موقف زهير بن القين:
قام زهير بن القين البجليّ رحمة الله عليه فقال: "والله، لوددتُ أنّي قُتِلت ثمّ نُشِرت ثمّ قُتِلت، حتّى أقتل هكذا ألفَ مرّة، وأنّ الله تعالى يدفع بذلك القتل عن نفسك، وعن أنفس هؤلاء الفتيان من أهل بيتك"13.

ج- موقف القاسم:
القاسم بن الحسن المجتبى بن أمير المؤمنين عليهم السلام، غلام لم يبلغ الحلم، كان على علمٍ بشهادته يوم العاشر من المحرّم، وجوابه لعمّه ليلة العاشر يدلّ على الوعي والإدراك والولاء المطلق، عندما سأله أبو عبد الله عليه السلام عن طعم الموت:
قال له القاسم بن الحسن: وأنا فيمن يقتل؟

فأشفق عليه، فقال له: "يا بنيّ، كيف الموت عندك؟!".

قال: يا عمّ، أحلى من العسل.

فقال: "إي والله، فداك عمّك! إنّك لأحد من يقتل من الرجال معي، بعد أن تبلو ببلاء عظيم، وابني عبد الله"14.


--------------------------

هوامش

1- الشيخ المفيد، الإرشاد، مصدر سابق،ج2، ص91.
2- ابن نما الحلي، ذوب النضار، فارس حسون كريم، قم، مؤسسة النشر الإسلامي التابعة لجماعة المدرسين بقم المشرفة، شوال المكرم 1416، ط1، ص30.
3- ابن نما الحلي، مثير الأحزان، المطبعة الحيدرية - النجف الأشرف، 1369 - 1950م، لا.ط، ص29.
4- ابن نما الحلي، مثير الأحزان، مصدر سابق، ص29.
5- ابن نما الحلي، مثير الأحزان، مصدر سابق، ص40.
6- محمد بن جرير الطبري، دلائل الإمامة، قسم الدراسات الإسلامية - مؤسسة البعثة - قم، مركز الطباعة والنشر في مؤسسة البعثة، 1413، ط1، ص183.
7- سورة الروم، الآية 10.
8- الشيخ المفيد، الإرشاد، مصدر سابق، ج2، ص91.
9- قطب الدين الراوندي، أبو الحسين سعيد بن هبة الله، الخرائج والجرائح، تحقيق مؤسسة الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف بإشراف السيد محمد باقر الموحد الأبطحي، مؤسسة الإمام المهدي، إيران - قم، 1409ه، ط1،ج1، ص254.
10- شرف الدين، السيد عبد الحسين، المجالس الفاخرة في مصائب العترة الطاهرة، مراجعة وتحقيق محمود بدري، مؤسسة المعارف الإسلامية، إيران - قم، 1421ه، ط1، ص233.
11- السيد شرف الدين، المجالس الفاخرة، مصدر سابق، ص233.
12- الشيخ المفيد، الإرشاد، المصدر السابق، ج2، ص92.
13- الشيخ المفيد، الارشاد، مصدر سابق، ج2، ص92.
14- السيد هاشم البحراني، مدينة المعاجز، تحقيق الشيخ عزة الله المولائي الهمداني، مؤسسة المعارف الإسلامية، إيران - قم، 1413ه، ط1، ج4، ص215.



 توقيع : شجون الزهراء

اِلـهي هَبْ لي كَمالَ الانْقِطاعِ اِلَيْكَ، وَاَنِرْ اَبْصارَ قُلُوبِنا بِضِياءِ نَظَرِها اِلَيْكَ، حَتّى تَخْرِقَ اَبْصارُ الْقُلُوبِ حُجُبَ النُّورِ فَتَصِلَ اِلى مَعْدِنِ الْعَظَمَةِ، وَتَصيرَ اَرْواحُنا مُعَلَّقَةً بِعِزِّ قُدْسِكَ. اِلـهي وَاْجَعَلْني مِمَّنْ نادَيْتَهُ فَاَجابَكَ، وَلاحَظْتَهُ فَصَعِقَ لِجَلالِكَ، فَناجَيْتَهُ سِرّاً وَعَمِلَ لَكَ جَهْراً.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




Loading...


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2022 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
سعودي كول