.::||[ آخر المشاركات ]||::.
أتعلمون بين يدي من أقف ؟ [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 35 ]       »     الحسين نور عيني [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 22 ]       »     لم أخرج أشراً ولا بطراً [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 16 ]       »     أهم الأسرار العرفانيّة في الحج... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 13 ]       »     اذْهَبْ إلى كربلاء [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 14 ]       »     الزهد بالمناصب [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     الزهد بالمناصب [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 24 ]       »     موسم الحجِّ ورحلة الفتح الحسين... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 14 ]       »     تلبية النداء (صناعة الموقف مع ... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 17 ]       »     تأمّلات في دعاء الامام الحسين ... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 13 ]       »    



 
 عدد الضغطات  : 13784
 
 عدد الضغطات  : 4569


الإهداءات



إضافة رد
#1  
قديم 06-16-2022, 02:12 AM
المراقبين
شجون الزهراء غير متواجد حالياً
اوسمتي
وسام شكر وتقدير العضوه المميزه 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 465
 تاريخ التسجيل : Mar 2012
 فترة الأقامة : 3756 يوم
 أخر زيارة : 07-04-2022 (05:03 PM)
 المشاركات : 4,641 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي ما علاقة زيارة عاشوراء بالإمام الحجة (عجّل الله فرجه)؟



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله

السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركااته
ورد في زيارة عاشوراء فقرتان ترتبطان بالإمام الحجة (عجّل الله فرجه)، الأولى منهما: (يا أبا عبد الله بأبي أنت وأمي لقد عظم مصابي بك فاسأل الله الذي أكرم مقامك ان يكرمني بك ويرزقني طلب ثارك مع امام ٍ منصورٍ من آل محمّد (صلّى الله عليه وآله)).

والفقرة الثانية: (وأن يرزقني طلب ثأركم مع إمام مهدي ٍ ناطق لكم)، والصفتان الواردتان في الزيارة (المنصور والمهدي) هما من أسمائه (عجّل الله فرجه) وصفاته التي تحكي عن بعض معالم نهضته وقيامه (عجّل الله فرجه) وهو الأخذ بثأر الإمام الحسين (عليه السلام).

فقد ورد في الحديث المعتبر الموثق في كتاب الكافي: عن محمد بن حمران قال: قال أبو عبد الله (عليه السلام): لما كان من أمر الحسين (عليه السلام) ما كان، ضجت الملائكة إلى الله بالبكاء وقالت: يفعل هذا بالحسين صفيك وابن نبيك؟ قال: فأقام الله لهم ظل القائم (عليه السلام) وقال: بهذا أنتقم لهذا. [الكافي للشيخ الكليني: ج١، ص٤٦٥].

وروى أيضاً العياشي في تفسيره: عن سلام بن المستنير عن أبي جعفر (عليه السلام) في قوله: ﴿وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِف فِّي الْقَتْل إِنَّهُ كَانَ مَنصُورًا﴾ قال: هو الحسين بن علي (عليه السلام) قتل مظلوماً ونحن أولياؤه، والقائم منا إذا قام منا طلب بثأر الحسين (عليه السلام) [تفسير العياشي لمحمد بن مسعود العياشي: ج٢، ص٢٩٠]، ولا يخفى المناسبة بين ما ورد في الآية الكريمة من توصيف الإمام (عجّل الله فرجه) بـ(أنه كان منصوراً)، وبين ما ورد في زيارة عاشوراء (مع امام ٍ منصورٍ).

جدير بالذكر إن طلب الثأر والانتقام من قتلة الإمام الحسين (عليه السلام) لا يعني فيما يعنيه مجرد ردة فعلٍ نفسانية كما قد تتعارف عند بعض القبائل والجماعات، بل بمعنى تطهير الأرض من كل الظلم والحيف الذي تفرع وتشعب عن واقعة كربلاء، ولذا لا تتوقف عملية الثأر عند المباشرين لقتل الإمام الحسين (عليه السلام) فقط، بل تمتد لكل من رضي بهذه الفاجعة ووافق عليها.

وقد جاء في الحديث الصحيح الذي رواه الصدوق في علل الشرائع: عن عبد السلام بن صالح الهروي قال: قلت لأبي الحسن علي ابن موسى الرضا (عليه السلام) يا بن رسول الله ما تقول في حديث روي عن الصادق (عليه السلام) أنه قال: إذا خرج القائم قتل ذراري قتلة الحسين (عليه السلام) بفعال آبائها. فقال (عليه السلام): هو كذلك. فقلت: فقول الله (عزَّ وجل): ﴿وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى﴾ ما معناه؟ فقال (عليه السلام): صدق الله في جميع أقواله، لكن ذراري قتلة الحسين يرضون أفعال آبائهم ويفتخرون بها، ومن رضى شيئاً كان كمن أتاه، ولو أن رجلاً قتل في المشرق فرضي بقتله رجل في المغرب لكان الراضي عند الله شريك القاتل، وإنما يقتلهم القائم إذا خرج لرضاهم بفعل آبائهم. [علل الشرائع للشيخ الصدوق: ج١، ص٢٢٩].








 توقيع : شجون الزهراء

اِلـهي هَبْ لي كَمالَ الانْقِطاعِ اِلَيْكَ، وَاَنِرْ اَبْصارَ قُلُوبِنا بِضِياءِ نَظَرِها اِلَيْكَ، حَتّى تَخْرِقَ اَبْصارُ الْقُلُوبِ حُجُبَ النُّورِ فَتَصِلَ اِلى مَعْدِنِ الْعَظَمَةِ، وَتَصيرَ اَرْواحُنا مُعَلَّقَةً بِعِزِّ قُدْسِكَ. اِلـهي وَاْجَعَلْني مِمَّنْ نادَيْتَهُ فَاَجابَكَ، وَلاحَظْتَهُ فَصَعِقَ لِجَلالِكَ، فَناجَيْتَهُ سِرّاً وَعَمِلَ لَكَ جَهْراً.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




Loading...


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2022 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
سعودي كول