.::||[ آخر المشاركات ]||::.
يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 229 ]       »     كل مانظر اليها تذكر أمه الزهرا... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 193 ]       »     البرزخ بين ناجٍ وهالك [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 223 ]       »     الإمام زين العابدين عليه السلا... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 203 ]       »     وليُّ الدّمِ يخاطب القَتَلة: ب... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 217 ]       »     السيدة رقية (عليها السلام) شبي... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 182 ]       »     هكذا استشهدت السيدة رقية بنت ا... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 173 ]       »     استشهاد عزيزة الحسين (عليهما ا... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 184 ]       »     الإمام الحسين (ع) أحيا بدمه مع... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 161 ]       »     السيِّدة رقيَّة شهيدة عشق الحس... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 165 ]       »    



 
 عدد الضغطات  : 13583
 
 عدد الضغطات  : 4397


الإهداءات



إضافة رد
#1  
قديم 08-31-2021, 07:58 PM
المراقبين
شجون الزهراء غير متواجد حالياً
اوسمتي
وسام شكر وتقدير العضوه المميزه 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 465
 تاريخ التسجيل : Mar 2012
 فترة الأقامة : 3496 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (08:14 PM)
 المشاركات : 4,389 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي السيِّدة رقيَّة شهيدة عشق الحسين عليه السلام



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته

رقيَّة اسم متكرر في بيت النبوة. فمن بيت محمد صلى الله عليه وآله، إلى بيت علي عليه السلام ثم بيت الحسين الشهيد عليه السلام. رقية اسم لمسمّى صار أنموذجاً لعشق الأبناء للآباء، أنس رقية الطفلة ليس في مضجعها وإنما حين تجلس جنب مصلاة أبيها وهو صاف قدميه حال التهجد، كحل ناظري رقية رؤية أبيها في كل يوم وليلة. ولذا، أكثرت من العتاب لعمتها زينب عليها السلام حينما سافر أبوها من دون أن يودعها، رقية التي احترق قلبها عشقاً في أول لقاء مع أبيها، فماتت وهي تحتضن الرأس الشريف للحسين عليه السلام في الشام.

* السيِّدة رقيَّة بنت الإمام الحسين عليه السلام:

- ولادتها: كانت ولادتها المباركة سنة 57 أو 58 هـ. وبناءً عليه، يكون لها من العمر ثلاث(1) سنوات، أو أربع سنوات(2) حين شهادة أبيها الحسين عليه السلام، وقد ذكر بعضهم أن عمرها الشريف خمس سنوات(3)، وأمها شاه زنان(4) بنت كسرى يزدجر(5)، فهي شقيقة الإمام زين العابدين عليه السلام وعلي الأصغر(6)، وهي أصغر بنات الحسين الأربع أي زينب وفاطمة وسكينة، ولذا، كانت لها مكانة خاصة في قلبه. وبدورها، كانت كثيرة التعلق بأبيها ولم تفارقه حتى في الوقت الذي تهجع فيه عيون الأطفال للنوم، فقد نقلت بعض كتب التاريخ أنها كانت تستيقظ ليلاً لتجهز سجادة الصلاة لأبيها وهي جالسة بقربه حال تأديته لصلاة الليل، وكان يكثر من ضمها إلى صدره.

* رقية في موكب النور:
بعد أن رفض الإمام الحسين عليه السلام مبايعة يزيد، قرر الخروج من المدينة إلى مكة، ومنها شطر كربلاء، حاملاً معه أهل بيته ونساءه وأصحابه، وكانت رقية من جملة اللواتي (شاء الله أن يراهن سبايا)(7). والجدير ذكره أنه لو كان خروجه من المدينة لثلاث بقين أو اثنتين من رجب ووصل مكة في الثالث من شعبان ثم تركها في الثامن من ذي الحجة إلى كربلاء إلى حين وفاتها في الخامس من صفر فتكون قد أفنت سبعة أشهر - ما يعادل أزيد من ربع عمرها - في السفر والسبي.

* رقيَّة على لسان شهيد كربلاء:

ورد ذكرها في كتب أرباب المقاتل في واقعة كربلاء، وناداها الإمام الحسين عليه السلام ونطق باسمها في أكثر من موضع وحادثة، وخاصة في الساعات الأخيرة من عمره الشريف عندما أراد أن يودّع أهله وعياله نادى بأعلى صوته: (يا أختاه، يا أم كلثوم، ويا سكينة، ويا رقية، ويا عاتكة ويا زينب، يا أهل بيتي، عليكن مني السلام) كما في مقتل أبي مخنف(8) حتى أن العلامة الشيخ الحافظ سليمان القندوزي(9)ذكر مثل ذلك.

* رقيَّة مورد عناية أبيها الشهيد:

إن طول المسافة بين الكوفة والشام ووطأة المصيبة على السبايا - إضافة إلى ضربهن بالسياط - مما أنهكهن حتى خارت قواهن، وما كان الجيش الذي يواكبهن أن يسمح لهن بالراحة إلا حيث أرادوا هم الراحة لأنفسهم. وبمجرد أن يرتاحوا، يبادرون السبايا بالسياط فيضربونهن بها. وذات، مرة نهض الجند بسرعة وبدأوا بالسير، وإذ بالرمح الذي عليه رأس الحسين عليه السلام قد توقف، وكلما أرادوا تحريكه لم يتحرك، فحاولوا نزع الرأس الشريف عنه فما استطاعوا، وتحيروا في أمرهم ولم يروا بُدّاً حتى يسألوا الإمام زين العابدين عليه السلام. فلما سألوه، قال لهم "تفقّدوا العائلة، فلعل أحد الأطفال قد ضاع"، وبعد الفحص لم يجدوا السيدة رقية عليها السلام، وأخذوا بالبحث عنها فلم يجدوها، فعاودوا السؤال مرة ثانية من الإمام عليه السلام عن مكان وجودها، فأجابهم: انظروا إلى رأس أبي الحسين عليه السلام إلى أين ينظر وابحثوا عنها هناك.

* السيِّدة رقيَّة شهيدة عشق الأبوة:

روى عماد الدين الطبري(10) عن كتاب الحاوية لقاسم بن محمد بن احمد المأموني، أن نساء أهل بيت النبوة أخفين على الأطفال شهادة آبائهم وقلن لهم إن آباءكم قد سافروا إلى كذا وكذا، ويقول صاحب الإيقاد(11)، إنه كان للحسين عليه السلام بنت صغيرة يحبها وتحبه وكانت تبكي لفراق أبيها ليلاً ونهاراً وكانوا يقولون لها هو في السفر(12). وهنا أجمعت كتب التاريخ والسير والمقاتل أنها استيقظت ذات ليلة من نومها وهي مع السبايا في الخربة تسأل عن أبيها وتقول إني رأيته مضطرباً شديداً، آتوني بوالدي وقرة عيني. وكلما أراد أهل البيت إسكاتها ازدادت حزناً وبكاءً، ولبكائها هاج هناك حزن أهل البيت عليهم السلام، فأخذوا بالبكاء ولطموا الخدود، وحثوا على رؤوسهم التراب ونشروا الشعور وقام الصياح، فسمع يزيد - لعنه الله - صياحهم وبكاءهم فقال: ما الخبر؟ قيل له: إن بنت الحسين الصغيرة رأت أباها بنومها، فانتبهت تطلبه وتبكي وتصيح، فلما سمع يزيد ذلك، فقال: إرفعوا إليها رأس أبيها، فأتوا بالرأس في طبق مغطى بمنديل وضعوه بين يديها، فقالت: إني طلبت أبي ولم أطلب الطعام، فقالوا: إن هناك أباك، فرفعت المنديل ورأت رأساً فيه. قالت: ما هذا الرأس، قالوا: رأس أبيك، فرفعت الرأس وضمته إلى صدرها وهي تقول: يا أبتاه، من ذا الذي خضّبك بدمائك؟ يا أبتاه، من ذا الذي قطع وريدك؟ يا أبتاه، من ذا الذي أيتمني على صغر سني؟ يا أبتاه، من لليتيمة حتى تكبر؟ يا أبتاه، من للنساء الحاسرات؟ يا أبتاه، من للأرامل المسبيات؟ يا أبتاه، من للعيون الباكيات؟ يا أبتاه، من للضائعات الغريبات؟ يا أبتاه من للشعور المنشورات؟ يا أبتاه، من بعدك واخيبتاه. يا أبتاه، من بعدك واغربتاه. يا أبتاه، ليتني لك الفداء. يا أبتاه، ليتني قبل هذا اليوم عمياء. يا أبتاه، ليتني وسّدت التراب ولا أرى شيبك مخضّباً بالدماء. ثم وضعت فمها على فم الشهيد المظلوم وبكت حتى غشي عليها، فقال زين العابدين لأخته زينب خذيها فلقد فارقت الحياة. ثم حزن آل محمد، إذ لم ير أحد إلا باك أو باكية(13).

* قبرها نجمة الأرضين:

ذكر عبد الوهاب بن أحمد الشافعي المصري (ت عام 973هـ) مقام السيدة رقية عليها السلام قائلاً: هذا البيت بقعة شرفت بآل النبي صلى الله عليه وآله في دمشق وبنت الحسين الشهيدة رقية(14)، وكان ذلك مكتوباً على الحجر الذي بباب المقام. وقد صرح بعض أرباب الكتب كما نقل عن كتاب منتخبات التواريخ لمحمد أديب آل تقي الدين الحصني بقوله: (ونقل أيضاً أن السيدة رقية بنت الإمام الحسين عليه السلام الصغيرة دفنت عند باب الفراديس)(15). ويقول السيد محسن الأمين، ينسب إليها قبر ومشهد مزور بمحلة العمارة من دمشق الله أعلم بصحته، جدده الميرزا علي أصغر خان وزير الصدر في إيران عام 1323، وقد أرخت ذلك بتاريخ منقوش فوق الباب أقول فيه من أبيات:


له ذو الرتبة العليا عليا

وزير الصدر في إيران جدد(16).

وقد أرخت تزهو سناء

بقبر رقية من آل أحمد



* كرامة قبرها عليها السلام:

روى الدربندي في أسرار الشهادة وكذلك في رياحين الشريعة، والأعلمي في أعلام النساء عن الشيخ هاشم الخراساني (ت 1280 هـ)(17) أنه قد سمع من الشيخ محمد علي الشامي المجاور بالنجف الأشرف، عن جده لأمه السيد إبراهيم الدمشقي الذي ينتهي نسبه إلى السيد المرتضى علم الهدى، وكان له من العمر تسعون سنة وله ثلاث بنات، فرأت الكبرى رقية بنت الإمام الحسين عليه السلام في النوم، قالت لها قولي لأبيك يقول للوالي: وقع الماء في قبري ولحدي وتأذيت، فليعمر قبري ولحدي. فانتبهت من النوم، فقالت لأبيها ولم يعتن السيد بهذه الرؤيا، ثم رأت البنت الوسطى في الليلة الثانية، وهكذا إلى الصغرى. حتى كانت الليلة الرابعة، فرأى السيد بنفسه السيدة رقية عليها السلام وهي تحدثه بنحو العتاب، فانتبه من نومه ومشى إلى الوالي بالشام ونقل ما حصل معه، فأمر الوالي العلماء من السنة والشيعة أن يغتسلوا ويلبسوا أنظف الثياب، ومن يفتح على يديه حرم السيدة رقية، فيتعين عليه إصلاح القبر، وتعلقت مشيئة الله أن يفتح على يدي السيد إبراهيم الدمشقي فحينئذ، أوكل إليه مهمة نبش الضريح وتعميره، وينقل السيد أنه لما وصل إلى الجسد الطاهر وجدها في كفنها ولم يتغير شيء، وكأنها دفنت جديداً، ولازالت في حجره وعهدته طيلة ثلاثة أيام حتى فرغوا من إصلاح قبرها الشريف. وقد نقل هذه القصة السيد مؤمن بن حسن مؤمن الشبلنجي الشافعي(18). وكذلك، نقله الفقيه الحجة السيد ميرزا هادي الخراساني الحائري (ت1368)(19). ويقول الشيخ الحائري المازندراني إنه قد أخبرني بعض العلماء بذلك، ويضيف إن متنها مجروح من كثرة الضرب، وقد ذكرت ذلك لبعض الأفاضل، فحدثني به ناقلاً له عن بعض أشياخه(20). لعن الله الظالمين لهم من الأولين والآخرين والحمد لله رب العالمين.



الهوامش:
(1) تظلم الزهراء عليه السلام، الشيخ عباس القمي، ص 279.
(2) كامل البهائي 2/179 عنه نفس المهموم، ص 416.
(3) معالي السبطين- الحائري- ج2 –ص 214 عن النفحات للحمزاوي.
(4) ملكة النساء.
(5) آخر ملوك الفرس.
(6) معالي السبطين- ج2 – ص 214.
(7) مختصر بصائر الدرجات، الحسن بن سليمان الحلّي، ص132.
(8) أقدم مقتل لأبي عبد الله الحسين عليه السلام.
(9) من علماء العامة متوفى عام 1294هـ
(10) كامل البهائي ج2- ص179 وروضة الشهداء 484.
(11) الإيقاد ص 179.
(12) أي سفر الآخرة.
(13) معالي السبطين ج2- ص 170 ومنتخب الطريحي ج1- ص 136 والإيقاد ص 179، ومنتخب التواريخ 299 وكامل البهائي ج2- ص 179 وعنه نفس المهموم 416.
(14) المنن- للشافعي- الباب العاشر.
(15) منتخبات التواريخ نقلاً من مراقد أهل البيت في الشام (بالفارسية).
(16) أعيان الشيعة ج7- ص34.
(17) منتخب التواريخ ص 388.
(18) نور الأبصار 160.
(19) المعجزات ص 9.
(20) معالي السبطين ج2- ص 171.




 توقيع : شجون الزهراء

اِلـهي هَبْ لي كَمالَ الانْقِطاعِ اِلَيْكَ، وَاَنِرْ اَبْصارَ قُلُوبِنا بِضِياءِ نَظَرِها اِلَيْكَ، حَتّى تَخْرِقَ اَبْصارُ الْقُلُوبِ حُجُبَ النُّورِ فَتَصِلَ اِلى مَعْدِنِ الْعَظَمَةِ، وَتَصيرَ اَرْواحُنا مُعَلَّقَةً بِعِزِّ قُدْسِكَ. اِلـهي وَاْجَعَلْني مِمَّنْ نادَيْتَهُ فَاَجابَكَ، وَلاحَظْتَهُ فَصَعِقَ لِجَلالِكَ، فَناجَيْتَهُ سِرّاً وَعَمِلَ لَكَ جَهْراً.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




Loading...


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2021 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
سعودي كول