.::||[ آخر المشاركات ]||::.
يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 141 ]       »     كل مانظر اليها تذكر أمه الزهرا... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 99 ]       »     البرزخ بين ناجٍ وهالك [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 128 ]       »     الإمام زين العابدين عليه السلا... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 101 ]       »     وليُّ الدّمِ يخاطب القَتَلة: ب... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 116 ]       »     السيدة رقية (عليها السلام) شبي... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 91 ]       »     هكذا استشهدت السيدة رقية بنت ا... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 101 ]       »     استشهاد عزيزة الحسين (عليهما ا... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 94 ]       »     الإمام الحسين (ع) أحيا بدمه مع... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 89 ]       »     السيِّدة رقيَّة شهيدة عشق الحس... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 95 ]       »    



 
 عدد الضغطات  : 13554
 
 عدد الضغطات  : 4379


الإهداءات



إضافة رد
#1  
قديم 07-26-2021, 02:11 AM
المراقبين
شجون الزهراء غير متواجد حالياً
اوسمتي
وسام شكر وتقدير العضوه المميزه 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 465
 تاريخ التسجيل : Mar 2012
 فترة الأقامة : 3472 يوم
 أخر زيارة : 09-06-2021 (09:33 PM)
 المشاركات : 4,389 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي فاطمة والغدير... لا عذر بعد اليوم



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله

السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركااته
لم يترك نبي الرحمة يوم غدير خم أي عذر للناس (قالت سيدة النساء فاطمة (عليها السلام)، لما منعت فدك وخاطبت الأنصار، فقالوا: يا بنت محمد لو سمعنا هذا الكلام منك قبل بيعتنا لأبي بكر ما عدلنا بعلي أحدا، فقالت: وهل ترك أبي يوم غدير خم لأحد عذرا)[1].
فلا عذر لهم بعدما سمعوا كلام الله ورسوله وقد صرح الكتاب بذلك اليوم إذ قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ وَإِنْ لَمْ تَفْعَلْ فَمَا بَلَّغْتَ رِسَالَتَهُ وَاللهُ يَعْصِمُكَ مِنَ النَّاسِ إِنَّ اللهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ}[2].
حيث نصبه سبحانه عن لسان نبيه مولاً لكل مؤمن ومؤمنة فهو إمام مفترض الطاعة على جميع الخلق وهذا التتويج كان نصرة لأمير المؤمنين (عليه السلام) لما قدمه للإسلام من تضحيات حتى استقام الدين بسيفه.
يروى عن محمد القبطي قال: (سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول الناس: اغفلوا قول رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، في علي في يوم غدير خم كما أغفلوا قوله يوم مشربة أم إبراهيم، أتى الناس يعودونه فجاء علي (عليه السلام) ليدنو من رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، فلم يجد مكانا فلما رأى رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم)، أنهم لا يفرجون لعلي (عليه السلام) قال يا معشر الناس هذا أهل بيتي تستخفون بهم وأنا حي بين ظهرانيكم أما والله لئن غبت فإن الله لا يغيب عنكم إن الروح والراحة والرضوان والبشرى والحب والمحبة لمن أئتم بعلي وتولاه وسلم له وللأوصياء من بعده حق علي أن أدخلهم في شفاعتي لأنهم اتباعي فمن تبعني فإنه مني مثل جرى في إبراهيم لأني من إبراهيم وإبراهيم مني وديني دينه وسنتي وفضله فضلي وأنا أفضل منه وفضلي له فضل تصديق قول ربي {ذُرِّيَّةً بَعْضُهَا مِنْ بَعْضٍ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ}[3]، وكان رسول الله (صلى الله عليه وآله)، قد أثبت رجله في مشربة أم إبراهيم حين عاده الناس)[4].
فكل ما جرى على النبي والوصي والعترة الطاهرة من جور الظالمين كان حسداً لهم إذ لم يرضوا لهم أن تكون فيهم النبوة والإمامة حتى أظهر الله ضغائنهم ففعلوا ما فعلوا بعترة نبيهم.
وقد أخبر رسول الله (صلى الله عليه وآله)، وصيه عن افتراق الأمة من بعده لذلك صبر على تلك المحنة ليبقى الإسلام عامراً.
جاء في الأخبار بعد بيعة القوم لأبي بكر أن الإمام علي (عليه السلام) أخرج فاطمة الزهراء والحسن والحسين فدار بهم بين بيوت رؤساء الأنصار فلما سمعوا كلام الزهراء قالوا لها (لو سمعنا هذا الكلام منك قبل بيعتنا لأبي بكر ما عدلنا بعلي أحدا) فأجابتهم أن النبي لم يترك يوم الغدير حجة عليكم.
وفي خبر انها (عليها السلام) قالت: (أنسيتم قول رسول الله (صلى الله عليه وآله) يوم غدير خمّ: من كنت مولاه فعليّ مولاه؟)[5].
ومن خطاب لها لقوم وقفوا لأخذ البيعة من أمير المؤمنين (عليه السلام) فقالت لهم: (لا عهد لي بقوم أسوأ محضراً منكم! تركتم رسول الله (صلى الله عليه وآله) جنازة بين أيدينا، وقطعتم أمركم فيما بينكم، ولم تؤمِّرونا ولم تروا لنا حقّاً، كأنّكم لم تعلموا ما قال يوم غدير خمّ، والله لقد عقد له يومئذ الولاء ليقطع منكم بذلك منها الرجاء، ولكنّكم قطعتم الأسباب بينكم وبين نبيّكم، والله حسيب بيننا وبينكم في الدنيا والآخرة)[6].
فقد دافعت الزهراء عن أمير المؤمنين (عليه السلام) حتى استشهدت وقد أدت ما عليها من الحقوق حتى لحقت بأبيها صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين.

الهوامش:
[1] - الخصال: 173.
[2] - المائدة: 67.
[3] - آل عمران: 34.
[4] - فضائل الشيعة، الشيخ الصدوق: 32 – 33.
[5] - موسوعة الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام) في الكتاب والسنة والتاريخ، محمد الريشهري: 2 / 318.
[6] - المصدر نفسه.



 توقيع : شجون الزهراء

اِلـهي هَبْ لي كَمالَ الانْقِطاعِ اِلَيْكَ، وَاَنِرْ اَبْصارَ قُلُوبِنا بِضِياءِ نَظَرِها اِلَيْكَ، حَتّى تَخْرِقَ اَبْصارُ الْقُلُوبِ حُجُبَ النُّورِ فَتَصِلَ اِلى مَعْدِنِ الْعَظَمَةِ، وَتَصيرَ اَرْواحُنا مُعَلَّقَةً بِعِزِّ قُدْسِكَ. اِلـهي وَاْجَعَلْني مِمَّنْ نادَيْتَهُ فَاَجابَكَ، وَلاحَظْتَهُ فَصَعِقَ لِجَلالِكَ، فَناجَيْتَهُ سِرّاً وَعَمِلَ لَكَ جَهْراً.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




Loading...


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2021 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
سعودي كول