.::||[ آخر المشاركات ]||::.
كريم اهل البيت الحسن المجتبى ع [ الكاتب : سيد عدنان الحمامي - آخر الردود : سيد عدنان الحمامي - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 61 ]       »     رسالة أمير المؤمنين (عليه السل... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 92 ]       »     دع الخلق للخالق [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 84 ]       »     بَابُ فَاطِمَة بَابِي وَحِجَاب... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 121 ]       »     حزن ورثاء... في ذكرى فاطمة الز... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 117 ]       »     مصير المرأة المؤلم عبر التاريخ... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 88 ]       »     بكاء الزهراء عليها السلام [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 92 ]       »     مظلومية الزهراء (عليها السلام)... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 66 ]       »     الغليل الكامن في جوف الزهراء (... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 88 ]       »     في مدح مولانا الإمام العسكري ع... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 82 ]       »    



 
 عدد الضغطات  : 13274
 
 عدد الضغطات  : 4149


الإهداءات



إضافة رد
#1  
قديم 10-27-2020, 04:33 PM
عضو مميز
شجون الزهراء غير متواجد حالياً
اوسمتي
وسام شكر وتقدير العضوه المميزه 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 465
 تاريخ التسجيل : Mar 2012
 فترة الأقامة : 3176 يوم
 أخر زيارة : 11-25-2020 (02:40 AM)
 المشاركات : 4,172 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي لتكن ثقافتكم ثقافة عملية تستهدي خطى الرسول الأكرم(ص)



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركااته
من الآيات القرآنية الكريمة التي يخاطب الله تعالى فيها نبيّه(ص)، ليخاطبنا من خلال نبيّه(ص)، الآيات التي تؤكد للإنسان المسلم العناصر الأساسية التي تمثّل العناوين العامة للالتزام الإيماني للإنسان المؤمن، لأن الإسلام يشتمل على الكثير من المفاهيم والأحكام والمناهج، ولكن الله تعالى يختصر ذلك كله في عناوين يريد للإنسان أن يحملها في عقله وقلبه، وأن يحرّكها في حياته، ليكون الإنسان الذي يجسّد إيمانه بالله تعالى، والتزامه به سبحانه في واقعه العملي.

يقول تعالى: {قل يا عبادي الذين آمنوا ـ قل يا محمد لكلّ هؤلاء الذين يؤمنون بي، كيف يعيشون إيمانهم، لأن الإيمان ليس كلمة يقولونها، أو مجرد حركات يقومون بها، ولكنه ينطلق من التزام فكري في العقل، والتزام شعوري في القلب، والتزام عملي في الواقع، وهذا هو الذي تلخّصه كلمة التقوى، لأن التقوى تمثّل مراقبة الله تعالى للإنسان في كل أقواله وأعماله، وأن يحسب حسابه في كل ما يضمره في نفسه وما يبديه في حياته، وأن يشعر أنه في هذا الوجود تحت رقابة الله في كل أموره السرية والعلانية، وأمام حساب الله في كل أقواله وأعماله ـ اتقوا ربكم ـ الذي خلقكم وربّاكم، لأن كلمة الرب تعطي معنى التربية، فقد ربّى عقولكم وأجسامكم وكل ما تتحركون به في حياتكم، لأنه المهيمن على الأمر كله، اتقوا ربكم، احسبوا حسابه، ولا تحسبوا حساب غيره عندما تكونون معه، فكروا هل يرضى الله عن هذا القول أو العمل أو هذا التأييد والرفض أو لا يرضى ـ للذين أحسنوا في هذه الدنيا حسنة ـ وقد فُسّرت الحسنة بالجنة، بمعنى أن الذي يُحسن الإيمان والقول والعمل فله الجنة ـ وأرض الله واسعة}، إذا ضاقت بكم الأرض فإن هناك أرضاً لله تنطلقون إليها لتأخذوا حريتكم في عبادة الله فيها، لأنكم خلق الله والأرض كلها هي ملك الله، والله أراد لكم أن تتحركوا في الأرض، {فامشوا في مناكبها وكلوا من رزقه وإليه النشور}، الأرض لا تعلّبكم في داخلها، فإذا ضاقت بكم أرض وسعتكم أرض أخرى، وقد قالها الإمام علي(ع): "ليس بلد أولى بك من بلد، خير البلاد ما حملك"، ما منحك الحرية في عملك وقولك وكل مواقفك وعبادة ربك..

التقوى تُنـال بالصبر


ثم يلفت الله تعالى إلى نقطة، وهي أن التقوى قد لا تقبلها النفس، لأن التقوى هي أن تأتي بما أمرك الله به، وقد لا تُقبل النفس على ما أمرك الله به، ما قد يفرض عليك جهداً أو خسارة، وأن تنتهي عما نهاك الله عنه وربما كان أمراً ترغبه نفسك، لذلك تحتاج التقوى إلى صبر، والصبر صعب، ولكن عندما تُقدّم لك جائزة مفتوحة ليس فيها رقم محدد ألا تصبر؟ نحن نعمل غالباً بالمال، فلو قال لك شخص إن هناك قضية تحتاج الى جهد وصبر، وجزاء ذلك "شيك" مفتوح فهل نجد أحداً لا يصبر؟ فكيف والله تعالى يعطي الصابرين شيكاً مفتوحاً على حسابه، والله تعالى عنده كل الرصيد، {إنما يوفّى الصابرون أجرهم بغير حساب}، لذلك احملوا هذه الكلمة في عقولكم وقلوبكم عندما يأتي الشيطان ليقعدكم عن الطاعة، أو ليجركم إلى المعصية.

الرسول(ص) إمام المخلصين


ثم يتابع الله تعالى: {قل ـ وتحدث عن نفسك وأنت نبي الله وحبيبه، وأنت الذي تأمرهم وتنهاهم من خلال رسالة الله، قل لهم كيف يكون موقفك أنت أمام ربك، لأنك النبي الذي يلتزم بما يأمر الناس به قبل أن يأمرهم به ـ إني أُمرت أن أعبد الله مخلصاً له الدين ـ عبادة لا شرك فيها ولا شك ولا إهمال ولا سهو عنها ـ وأُمرت لأن أكون أول المسلمين ـ أن أكون أول من أسلم لله في عقله فكان كل عقله لله، وفي قلبه فكان كل قلبه لله، وفي عمله فكان كل عمله لله ـ قل ـ وأنت حبيب الله بل أحبّ الخلق إلى الله، قل للناس إن الله ليس بينه وبين أحد قرابة، وليس بينه وبين أحد شيء يعطيه به خيراً أو يدفع عنه شراً إلا العمل ـ إني أخاف إن عصيت ربي عذاب يوم عظيم}، ومن الذي يتكلم؟ محمد بن عبد الله(ص)، فمن الذي يستطيع أن يقول إن جدي فلان وأبي فلان.

وفي رواية أن أحد الأشخاص رأى الإمام زين العابدين(ع) وهو يبكي بكاء الثكلى في الكعبة، فقال له: جدك رسول الله وأمير المؤمنين، وأمك الزهراء، وأبوك الحسين، وعمك الحسن، فقال له(ع): "دع عنك ذكر جدي وأبي وعمي، خلق الله الجنة لمن أطاعه ولو كان عبداً حبشياً، وخلق النار لمن عصاه ولو كان سيداً قرشياً" ـ قل الله أعبد مخلصاً له ديني* فاعبدوا ما شئتم من دونه، قل إن الخاسرين الذين خسروا أنفسهم ـ عندما ابتعدوا عن الإيمان وطاعة الله والقرب منه ـ وأهليهم يوم القيامة ـ لأنهم قصّروا في تربية أبنائهم وأزواجهم وأهلهم ممن يتصل بهم بالقرابة أو المسؤولية ـ ألا ذلك هو الخسران المبين}، وتلك هي كل الخسارة، أن تصل إلى يوم القيامة ويؤمر بك وبأهلك إلى النار.

اتباع القول الأحسن


ثم يقول الله تعالى: {لهم من فوقهم ظلل من النار ومن تحتهم ظلل، ذلك يخوّف الله به عباده ـ حتى يحذروا ويتراجعوا ـ يا عبادي فاتقون* والذين اجتنبوا الطاغوت أن يعبدوها ـ سواء كانوا من طواغيت الكفر في أفكارهم أو طواغيت المال الذي يستغلونه لإضلال الناس، أو طواغيت السلطة والشهوة ـ وأنابوا إلى الله فبشّر عبادي ـ من هم هؤلاء الذين يدعو الله نبيّه أن يبشّرهم ـ الذين يستمعون القول ـ فلا يمرون عليه مرور الكرام ولا يعرضون عنه ـ فيتّبعون أحسنه ـ يفكرون بالقول ويقتنعون به ويتبعون أحسنه بعد ذلك ـ أولئك هم الذين هداهم الله ـ لأنهم فتحوا عقولهم لآيات الله ومواعظه ونصائح رسوله ـ وأولئك أولو الألباب}، لأن الإنسان العاقل هو الذي يفكر بكل ما يسير به الى النجاة والنجاح.

هذه كلمات الله تعالى التي أراد لرسوله(ص) أن يقولها لنا، وأمره أن يكون القدوة العملية للناس، حتى يعرفوا أن أية قيادة ـ نبوية أو إمامية أو علمائية أو سياسية ـ لا بدّ لها من أن تكون أول الذين يلتزمون بالتعليمات قبل أن يطلبوا من الآخرين أن يلتزموها، وقد قال الله تعالى لنا وهو يشير إلينا إن النبي(ص) يمثّل التجسيد العملي للإسلام: {لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيراً}.

إننا نفكر دائماً بخسارة المال والفرص المادية والشهوات، تعالوا لنفكر أن لا نخسر أنفسنا عند الله، ولا نخسر أهلنا عند الله، {يوم يقوم الناس لربّ العالمين}، {يوم لا تملك نفس لنفس شيئاً والأمر يومئذ لله}، {يوم لا ينفع مال ولا بنون* إلا من أتى الله بقلب سليم}.






 توقيع : شجون الزهراء


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




Loading...


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
سعودي كول