.::||[ آخر المشاركات ]||::.
أتعلمون بين يدي من أقف ؟ [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 34 ]       »     الحسين نور عيني [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 21 ]       »     لم أخرج أشراً ولا بطراً [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 15 ]       »     أهم الأسرار العرفانيّة في الحج... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 12 ]       »     اذْهَبْ إلى كربلاء [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 13 ]       »     الزهد بالمناصب [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1 ]       »     الزهد بالمناصب [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 22 ]       »     موسم الحجِّ ورحلة الفتح الحسين... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 13 ]       »     تلبية النداء (صناعة الموقف مع ... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 16 ]       »     تأمّلات في دعاء الامام الحسين ... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 12 ]       »    



 
 عدد الضغطات  : 13784
 
 عدد الضغطات  : 4569


الإهداءات



إضافة رد
#1  
قديم 06-16-2022, 04:17 AM
المراقبين
شجون الزهراء غير متواجد حالياً
اوسمتي
وسام شكر وتقدير العضوه المميزه 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 465
 تاريخ التسجيل : Mar 2012
 فترة الأقامة : 3756 يوم
 أخر زيارة : 07-04-2022 (05:03 PM)
 المشاركات : 4,641 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي مجلس امتحان الامام الجواد (عليه السلام)



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله

السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركااته






روى العلّامة المجلسي وغيره انّه: كان عمر الامام الجواد (عليه السلام) عند وفاة ابيه (عليه السلام) تسع سنين وقيل سبع سنين ولمّا استشهد أبوه كان في المدينة وشكّ بعض الشيعة في امامته لصغر سنّه حتى حجّ العلماء والأفاضل والأشراف وأماثل الشيعة من اطراف العالم ثم جاءوا إلى الامام (عليه السلام) بعد اتمام مناسكهم فزالت شبهاتهم وشكوكهم بعد ما رأوا غزارة علمه وكثرة معاجزه وكراماته وأقرّوا بامامته وفي رواية الشيخ الكليني وغيره انّه (عليه السلام) أجاب في مجلس واحد أو مجالس متوالية عن ثلاثين ألف مسألة غامضة وأراد المأمون بعد أن أخذ الناس بلومه والطعن عليه لقتله الامام الرضا (عليه السلام) أراد أن يدفع تهمة الخطأ والجرم عنه فكتب بعد ما جاء من خراسان إلى بغداد يدعو الامام محمد التقي (عليه السلام) باعزاز وإكرام فلمّا وصل الامام إلى بغداد خرج المأمون يوما للصيد قبل أن يلقي الامام‏ فاجتاز بطرف البلد وثمّ صبيان يلعبون ومحمد الجواد (عليه السلام) واقف عندهم فلمّا أقبل المأمون فرّ الصبيان ووقف محمّد الجواد (عليه السلام) وعمره إذ ذاك تسع سنين ؛ فلمّا قرب منه الخليفة نظر إليه وكان اللّه تعالى ألقى في قلبه مسحة قبول فقال له: يا غلام‏ ما منعك أن لا تفرّ كما فرّ أصحابك؟ فقال له محمد الجواد (عليه السلام) مسرعا: يا أمير المؤمنين فرّ أصحابي خوفا والظنّ بك حسن انّه لا يفرّ منك من لا ذنب له ولم يكن بالطريق ضيق فانتهي عن أمير المؤمنين فأعجب المأمون كلامه وحسن صورته فقال: ما اسمك يا غلام؟ فقال: محمد بن عليّ الرضا فترحّم الخليفة على أبيه وساق جواده إلى ناحية وجهته وكان معه بزاة الصيد فلمّا بعد عن العمارة اخذ الخليفة بازيّا منها وأرسله على درّاجة فغاب البازي عنه قليلا ثم عاد وفي منقاره سمكة صغيرة وبها بقايا من الحياة فتعجّب المأمون من ذلك غاية العجب ثم انّه أخذ السمكة في يده وكرّ راجعا إلى داره وترك الصيد في ذلك اليوم وهو متفكر فيما صاده البازي من الجو فلمّا وصل موضع الصبيان وجدهم على حالهم ووجد محمّدا معهم فتفرّقوا على جاري عادتهم الّا محمدا فلمّا دنا منه الخليفة قال: يا محمد! قال: لبيك .

قال: ما في يدي؟ فأنطقه اللّه تعالى بأن قال: انّ اللّه تعالى خلق في بحر قدرته المستمسك في الجو ببديع حكمته سمكا صغارا تصيدها بزاة الخلفاء كي يختبر بها سلالة بيت المصطفى ؛ فلمّا سمع المأمون كلامه تعجّب منه واكثر وجعل يطيل النظر فيه وقال: أنت ابن الرضا حقا ومن بيت المصطفى صدقا وأخذه معه وأحسن إليه وقرّبه وبالغ في اكرامه واجلاله وإعظامه‏ .

ثم عزم المأمون على أن يزوّج ابنته أم الفضل منه (عليه السلام) فلمّا علم بنو العباس الخبر كرهوا ذلك فاجتمعوا عند المأمون وقالوا: ننشدك اللّه يا أمير المؤمنين أن تقيم على هذا الأمر الذي قد عزمت عليه فانّا نخاف أن تخرج به عنّا أمرا قد ملّكناه اللّه وتنزع منّا عزّا قد ألبسناه اللّه فقد عرفت ما بيننا وبين هؤلاء القوم قديما وحديثا وما كان عليه الخلفاء والراشدون قبلك من تبعيدهم والتصغير بهم وقد كنّا في وهلة من عملك مع الرضا ما علمت حتى كفانا اللّه المهمّ من ذلك .

فقال لهم المأمون: امّا ما بينكم وبين آل أبي طالب فآباؤكم سبب ذلك ولوانّهم لم يغصبوا حقّهم لمّا وقعت عداوة بيننا وبينهم وهم أولى بالخلافة منّا .

فقالوا: انّ هذا الفتى وإن راقك منه هديه فانّه صبيّ لا معرفة له ولا فقه فأمهله ليتأدّب ويتفقّه في الدين ثم اصنع ما تراه بعد ذلك فقال لهم: ويحكم انّي أعرف بهذا الفتى منكم وانّ هذا من اهل بيت علمهم من اللّه وموادّه وإلهامه وصغيرهم وكبيرهم افضل من كلّ الخلق فان شئتم اجمعوا العلماء كي يمتحنوه.

فاجتمع رأيهم على مسألة يحيى بن اكثم وهو قاضي الزمان أن يسأله مسألة لا يعرف الجواب فيها فهيّأ المأمون مجلسا عظيما فاجتمع عنده يحيى بن أكثم وسائر العلماء والأشراف فأمر المأمون أن يفرش لأبي جعفر (عليه السلام) دست‏ ويجعل له فيه مسورتان‏ ففعل ذلك .

قال الشيخ المفيد: وخرج أبوجعفر (عليه السلام) وهو يومئذ ابن تسع سنين وأشهر فجلس بين المسورتين وجلس يحيى بن اكثم بين يديه وقام الناس في مراتبهم والمأمون جالس في دست متصل بدست أبي جعفر (عليه السلام) .

فقال يحيى بن أكثم للمأمون: أ تأذن لي يا أمير المؤمنين أن أسأل أبا جعفر؟ فقال له المأمون : استأذنه في ذلك فأقبل عليه يحيى بن أكث فقال: أ تأذن لي جعلت فداك في مسألة؟ قال له أبوجعفر (عليه السلام) : سل إن شئت قال يحيى: ما تقول جعلني اللّه فداك في محرم قتل صيدا؟

فقال له أبوجعفر (عليه السلام) : قتله في حلّ أو حرم؟ عالما كان المحرم أم جاهلا؟ قتله عمدا أوخطأ؟ حرّا كان المحرم أم عبدا؟ صغيرا كان أم كبيرا؟ مبتدئا بالقتل أم معيدا؟ من ذوات الطير كان الصيد أم من غيرها؟ من صغار الصيد كان أم من كباره؟ مصرّا على ما فعل أونادما؟ في الليل كان قتله للصيد أم نهارا؟ محرما كان بالعمرة إذ قتله أو بالحج كان محرما؟

فتحيّر يحيى بن أكثم وبان في وجهه العجز والانقطاع ولجلج حتى عرف جماعة أهل المجلس أمره فقال المأمون: الحمد للّه على هذه النعمة والتوفيق لي في الرأي ثم نظر إلى أهل بيته وقال لهم: أ عرفتم الآن ما كنتم تنكرونه؟

ثم أقبل على أبي جعفر فقال له: أ تخطب يا أبا جعفر؟ قال: نعم يا أمير المؤمنين فقال له المأمون: اخطب جعلت فداك لنفسك فقد رضيتك لنفسي وأنا مزوّجك أمّ الفضل ابنتي وإن رغم‏ قوم لذلك .

فقال أبوجعفر (عليه السلام) : الحمد للّه إقرارا بنعمته ولا إله الّا اللّه اخلاصا لوحدانيّته وصلى اللّه على محمّد سيّد بريّته والأصفياء من عترته أما بعد فقد كان من فضل اللّه على الأنام أن أغناهم بالحلال عن الحرام فقال سبحانه: {وَأَنْكِحُوا الْأَيَامَى مِنْكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِنْ يَكُونُوا فُقَرَاءَ يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} [النور: 32] ؛ ثم انّ محمد بن عليّ بن موسى يخطب أمّ الفضل بنت عبد اللّه المأمون وقد بذل لها من الصداق مهر جدّته فاطمة بنت محمد (صلى الله عليه واله)وهو خمسمائة درهم جيادا فهل زوّجتني يا أمير المؤمنين بها على هذا الصداق المذكور؟

قال المأمون: نعم قد زوّجتك يا أبا جعفر ابنتي على هذا الصداق المذكور فهل قبلت النكاح؟ فقال أبوجعفر (عليه السلام) : قد قبلت ذلك ورضيت به ؛ ثم جاءوا بالغالية فأمر المأمون أن تخضب لحى الخاصة من تلك الغالية ثم مدّت إلى دار العامّة فطيّبوا منها ووضعت الموائد فأكل الناس وخرجت الجوائز إلى كلّ قوم على قدرهم فلمّا تفرّق الناس وبقي من الخاصة من بقي قال المأمون لأبي جعفر (عليه السلام) : إن رأيت جعلت فداك أن‏ تذكر الفقه فيما فصّلته من وجوه قتل المحرم الصيد لنعلمه ونستفيده .

فبدأ الامام (عليه السلام) بتفصيل المسألة وأجاب عن كلّ فقرة منها فقال له المأمون: أحسنت يا أبا جعفر أحسن اللّه إليك فان رأيت أن تسأل يحيى عن مسألة كما سألك فقال أبوجعفر (عليه السلام) ليحيى: أسألك؟ قال: ذلك إليك جعلت فداك فإن عرفت جواب ما تسألني عنه والّا استفدته منك .

فقال له أبوجعفر (عليه السلام) : أخبرني عن رجل نظر إلى امرأة في اوّل النهار فكان نظره إليها حراما عليه فلمّا ارتفع النهار حلّت له فلمّا زالت الشمس حرمت عليه فلمّا كان وقت العصر حلّت له فلمّا غربت الشمس حرمت عليه فلمّا دخل عليه وقت العشاء الآخرة حلّت له فلمّا كان انتصاف الليل حرمت عليه فلمّا طلع الفجر حلّت له ما حال هذه المرأة؟ وبما ذا حلّت له وحرمت عليه ؟

فقال له يحيى بن أكثم: واللّه ما أهتدي إلى جواب هذا السؤال ولا أعرف الوجه فيه فإن رأيت أن تفيدناه .

فقال أبوجعفر (عليه السلام) : هذه أمة لرجل من الناس نظر إليها أجنبي في اوّل النهار فكان نظره إليها حراما عليه فلمّا ارتفع النهار ابتاعها من مولاها فحلّت له فلمّا كان عند الظهر أعتقها فحرمت عليه فلمّا كان وقت العصر تزوّجها فحلّت له فلمّا كان وقت المغرب ظاهر منها فحرمت عليه فلمّا كان وقت العشاء الآخرة كفّر عن الظهار فحلّت له فلمّا كان في نصف الليل طلّقها واحدة فحرمت عليه فلمّا كان عند الفجر راجعها فحلّت له .

قال: فأقبل المأمون على من حضره من أهل بيته فقال لهم: هل فيكم أحد يجيب عن المسألة بمثل هذا الجواب أو يعرف القول فيما تقدم من السؤال ؟

فقالوا: لا واللّه انّ أمير المؤمنين أعلم بما رأى فقال لهم: ويحكم انّ اهل هذا البيت خصّوا من الخلق بما ترون من الفضل وانّ صغر السن فيهم لا يمنعهم من الكمال‏ ؛ ثم ذكر المأمون نبذة من فضائلهم حتى تفرّق المجلس وأعطى المأمون في اليوم الثاني أيضا عطايا وجوائز كثيرة وأكرم الامام الجواد (عليه السلام) واحترمه كثيرا وكان يفضّله على أولاده وأقربائه حتى مات .

يقول المؤلف: قسّم العلماء اليوم إلى اثنتي عشرة ساعة وجعلوا كلّ ساعة منها لإمام والساعة التاسعة تختصّ بالامام الجواد (عليه السلام) وقد اشير في دعاء هذه الساعة إلى سؤال المأمون للامام عمّا في يده وأيضا سؤال يحيى بن اكثم وجوابه (عليه السلام) وهذا الدعاء هو: و بالامام الفاضل محمد بن عليّ (عليه السلام) الذي سئل فوفّقته للجواب وامتحن فعضدته بالتوفيق والصواب صلى اللّه عليه وعلى أهل بيته الأطهار ؛ والتوسّل به (عليه السلام) في هذه الساعة نافعة للسعة في الرزق ولا بأس بقراءة هذه الدعاء عند التوسل به (عليه السلام) : اللهم انّي أسألك بحق وليك محمد بن عليّ (عليه السلام) الّا جدت به عليّ من فضلك وتفضلت به عليّ من وسعك ووسّعت به عليّ من رزقك وأغنيتني عمّن سواك وجعلت حاجتي إليك وقضاها عليك انّك لما تشاء قدير .

وقيل انّ هذا الدعاء مجرّب لأداء الدين لو قرء بعد كلّ فريضة .






 توقيع : شجون الزهراء

اِلـهي هَبْ لي كَمالَ الانْقِطاعِ اِلَيْكَ، وَاَنِرْ اَبْصارَ قُلُوبِنا بِضِياءِ نَظَرِها اِلَيْكَ، حَتّى تَخْرِقَ اَبْصارُ الْقُلُوبِ حُجُبَ النُّورِ فَتَصِلَ اِلى مَعْدِنِ الْعَظَمَةِ، وَتَصيرَ اَرْواحُنا مُعَلَّقَةً بِعِزِّ قُدْسِكَ. اِلـهي وَاْجَعَلْني مِمَّنْ نادَيْتَهُ فَاَجابَكَ، وَلاحَظْتَهُ فَصَعِقَ لِجَلالِكَ، فَناجَيْتَهُ سِرّاً وَعَمِلَ لَكَ جَهْراً.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




Loading...


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2022 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
سعودي كول