.::||[ آخر المشاركات ]||::.
من كتاب الله.. السيدة أم البني... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 591 ]       »     نُبْذَةٌ عَنْ الغَيُورَةِ الطّ... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 157 ]       »     نفحاتٌ نورانيّة من حياة فاطمة ... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 435 ]       »     "أم البنين" هل انها امرأة عادي... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 1135 ]       »     إمرأة حملت حفيدها وجلست على ال... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 126 ]       »     رحيلُ سيّدة الوفاء أمّ البنين ... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 209 ]       »     أم البنين نصيرة العصمة وأم الش... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 125 ]       »     المكانة والكرامة للسيدة ام الب... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 112 ]       »     تعظيم حرمة الزهراء (عليها السل... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 307 ]       »     قيمة الصحة [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 141 ]       »    



 
 عدد الضغطات  : 14013
 
 عدد الضغطات  : 4735


الإهداءات



إضافة رد
#1  
قديم 12-09-2022, 04:32 PM
المراقبين
شجون الزهراء غير متواجد حالياً
اوسمتي
وسام شكر وتقدير العضوه المميزه 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 465
 تاريخ التسجيل : Mar 2012
 فترة الأقامة : 3970 يوم
 أخر زيارة : 01-28-2023 (07:32 PM)
 المشاركات : 4,820 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي كيفَ نقنعُ ناكر مظلومية الزهراء (ع) ؟



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله

السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركااته


كيفَ نقنعُ ناكر مظلومية الزهراء (ع) ؟
عندَما نجادلُ أحداً على مظلوميّةِ الزهراءِ وماذا حصلَ لها مِن أبو بكرٍ وعُمر، يقول: هل كنتَ موجوداً معهم؟ أو يقولُ اللهُ أعلم، كيفَ نقنعُهم؟




الجواب :
هذا جوابُ إنسانٍ مُعاندٍ أو جاهلٍ وساذجٍ لا يعرفُ أدنى طرقِ معرفةِ الحوادثِ والحقائقِ التاريخيّة، ومنَ المؤسفِ صرفُ الوقتِ مع هكذا نماذج.
ولكنّنا نسأل: كيفَ علِمنا بعدمِ وفاةِ نبيّ اللهِ عيسى، وأنّه شُبّه لهم؟ ومِن أينَ علِمنا ببعضِ قصصِ الأنبياءِ الصحيحةِ غيرِ المُحرّفة؟
سيجيبُ: منَ القرآنِ الكريم، حيثُ أخبرَنا اللهُ بأنّهم: { وَقَولِهِم إِنّا قَتَلنَا المَسيحَ عيسَى ابنَ مَريَمَ رَسولَ اللَّهِ وَما قَتَلوهُ وَما صَلَبوهُ وَلكِن شُبِّهَ لَهُم وَإِنَّ الَّذينَ اختَلَفوا فيهِ لَفي شَكٍّ مِنهُ ما لَهُم بِهِ مِن عِلمٍ إِلَّا اتِّباعَ الظَّنِّ وَما قَتَلوهُ يَقينًا ۝ بَل رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيهِ وَكانَ اللَّهُ عَزيزًا حَكيمًا } [النساء: ١٥٧-١٥٨].
وكذلكَ بعضُ قصصِ الأنبياءِ التي أخبرَنا اللهُ عنها في القرآنِ الكريم، كقصّةِ إبراهيم وموسى وعيسى ويوسفَ ولوط وغيرِهم.
فنقولُ: الوحيُ الإلهيُّ هوَ الطريقُ الأوّلُ لمعرفةِ الوقائعِ التاريخيّة، ويعدُّ أوثقَ مصدرٍ لمعرفةِ الحقائقِ التاريخيّة.
ولو سألنا مرةً أخرى: من أينَ علِمنا ببعضِ تفاصيلِ قصصِ الأنبياءِ التي لم يُخبر عنها القرآنُ الكريم؟ ومِن أينَ علِمنا بتفاصيلِ حادثةِ المعراج؟
سيجيبُ: مِن اخباراتِ النبيّ (صلّى اللهُ عليهِ وآله).
فنقولُ: فاخباراتُ النبيّ (صلّى اللهُ عليهِ وآله) طريقٌ ثانٍ مِن طرقِ ثبوتِ الحوادثِ والوقائعِ التاريخيّة.
ثمَّ نسألُ مرّةً ثالثة: سيرةُ النبيّ (صلّى اللهُ عليهِ وآله) مِن أيّ طريقٍ وصلنا؟
سيقولُ: مِن طريقِ أصحابِ النبيّ (صلّى اللهُ عليهِ وآله) وهُم الشهودُ على تلكَ الحوادث.
نقولُ: وهذا طريقٌ ثالثٌ لثبوتِ الحوادثِ التاريخيّةِ، وهيَ شهادةُ الشهودِ الصادقينَ الذينَ عاصروا الحادثةَ ونقلوها إلى الأجيالِ اللاحقة.

نقولُ:
أوّلاً: حادثةُ مظلوميّةِ سيّدتِنا ومولاتِنا فاطمةَ الزهراءِ (عليها السلام) نُقلَت لنا مِن طريقِ إخبارِ النبيّ الأعظمِ (صلّى اللهُ عليهِ وآله) بأنّ ابنتَه ستُظلم مِن بعده، ويُهجَم على دارِها، ويُغصَب حقّها، ويمنعُ إرثُها، ويُكسَرُ ضلعُها ووو
وهذهِ الاخباراتُ النبويّةُ موجودةٌ في الكثيرِ مِن أحاديثِنا، وسبقَ وأن ذكَرنا بعضَها.
وهذا مِن قبيلِ إخبارِ النبيّ (صلّى اللهُ عليهِ وآله) بمظلوميّةِ ومقتلِ ولدِه الإمامِ الحُسين (عليهِ السلام)، ومظلوميّة ومقتل مولانا أميرِ المؤمنينَ (عليهِ السلام)، كلُّه مِن بابِ تحذيرِ الأمّةِ مِن مغبّةِ تلطيخِ أيديهم في دماءِ عترتِه أهلِ بيتِه.

ثانياً: حادثةُ مظلوميّةِ الزهراءِ (عليها السلام) وصلَت إلينا مِن طريقِ الشهودِ الذينَ عاصروا الحادثةَ أمثال أميرِ المؤمنينَ والإمامِ الحسن (عليهما السلام) وسلمانَ المُحمّدي، وعبدِ اللهِ ابنِ عبّاس، وعمّارٍ بنِ ياسر، والخليفةِ الأوّل، حيثُ أقرّ وندمَ عندَ وفاتِه بأنّهُ كشفَ بيتَ فاطمة! وكذلكَ الخليفةُ الثاني حيثُ اعترفَ بتلكَ الجرائمِ، في رسالتِه إلى معاوية، وأسلمَ مولى عُمر، حيثُ كانَ هوَ منَ المُهاجمينَ على دارِ الزهراء، وغيرِهم.
وتناقلَ أئمّةُ أهلِ البيتِ كالإمامِ زينِ العابدينَ والباقرِ والصادقِ والكاظمِ والرّضا والهادي (عليهم السلام) مظلوميّةَ جدّتِهم الزهراءِ (عليها السلام) فيما رووه عن أجدادِهم أميرِ المؤمنينَ والحسنِ والحُسين (عليهم السلام) الذينَ كانوا مُعاصرينَ لتلكَ الحادثةِ، وجرَت مدامعُ أهلِ البيتِ وشيعتُهم في كلِّ زمانٍ ومكانٍ على مظلوميّتِها، بحيثُ تُعدُّ مظلوميّتُها وما جرى عليها منَ المتواترات.
روى الكُليني بسندٍ صحيحٍ عن الإمامِ موسى الكاظمِ عليهِ السلام قالَ : إنَّ فاطمةَ عليها السّلام صدّيقةٌ شهيدةٌ وإنَّ بناتِ الأنبياء لا يطمثنَ . (الكافي للكُليني : 1 / 458)
قالَ العلّامةُ المجلسي : ثمَّ إنَّ هذا الخبرَ يدلُّ على أنَّ فاطمةَ صلواتُ اللهِ عليها كانَت شهيدةً وهوَ منَ المتواتراتِ وكانَ سببُ ذلكَ أنّهم لمّا غصبوا الخلافةَ. .. (مرآةُ العقول : 5 / 318 .)
وقد اعترفَت عائشةُ بنتُ أبي بكر، زوجةُ النبيّ (صلّى اللهُ عليهِ وآله)، بأنَّ فاطمةَ الزهراء بنتَ النبي، توفّيَت وهيَ غاضبةٌ على أبي بكرٍ، فيما رواهُ البُخاريُّ ومُسلم.
وغيرُها منَ الأدلّةِ المتواترةِ التي ذكرَها الشيعةُ والسّنّةُ في كتبِهم والتي تنصُّ على أنّ الغاصبَ الأوّلَ والثاني ظلموا الزهراءَ وصادروا حقوقَها، واعتدوا على بيتِها وكشفوه، ومارسوا العُنفَ بحقّها، حتّى صارَت طريحةَ الفراشِ، وتوفّيَت مِن أثرِ تلكَ الاعتداءاتِ عليها، ورحلَت إلى ربِّها شهيدةً مظلومةً مقهورة.
وقد اعترفَ ابنُ تيميةَ أنَّ القومَ كبسوا بيتَ الزهراءِ وكشفوهُ واقتحموه. (منهاجُ السّنّةِ : 8 / 291)
ولا حولَ ولا قوّةَ إلّا باللهِ العليّ العظيم.
وسيعلمُ الذينَ ظلموا آلَ محمّدٍ أيَّ مُنقلبٍ ينقلبون.
والحمدُ للهِ ربِّ العالمين.





 توقيع : شجون الزهراء

اِلـهي هَبْ لي كَمالَ الانْقِطاعِ اِلَيْكَ، وَاَنِرْ اَبْصارَ قُلُوبِنا بِضِياءِ نَظَرِها اِلَيْكَ، حَتّى تَخْرِقَ اَبْصارُ الْقُلُوبِ حُجُبَ النُّورِ فَتَصِلَ اِلى مَعْدِنِ الْعَظَمَةِ، وَتَصيرَ اَرْواحُنا مُعَلَّقَةً بِعِزِّ قُدْسِكَ. اِلـهي وَاْجَعَلْني مِمَّنْ نادَيْتَهُ فَاَجابَكَ، وَلاحَظْتَهُ فَصَعِقَ لِجَلالِكَ، فَناجَيْتَهُ سِرّاً وَعَمِلَ لَكَ جَهْراً.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




Loading...


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2023 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
سعودي كول