.::||[ آخر المشاركات ]||::.
الإمام الصادق ( عليه السلام ) ... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 35 ]       »     دعاء الإمام الصادق في عيادة ال... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 16 ]       »     لم يكن في زمن الرسول شيعي وسني [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 12 ]       »     علومنا ببركة أهل البيت (عليهما... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 10 ]       »     باب التوبة مفتوح للجميع [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 17 ]       »     التوبة والاستغفار والعفو والشف... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 13 ]       »     أنا أخشى الموت [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 15 ]       »     في ذكرى رحيلك.. أيّها الإمام ا... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 18 ]       »     رحم الله عبدا اجتمع مع اخر فتذ... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 24 ]       »     فاجعة إستشهاد الامام جعفر الصا... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 25 ]       »    



 
 عدد الضغطات  : 13743
 
 عدد الضغطات  : 4537


الإهداءات



إضافة رد
#1  
قديم 05-06-2022, 03:02 AM
المراقبين
شجون الزهراء غير متواجد حالياً
اوسمتي
وسام شكر وتقدير العضوه المميزه 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 465
 تاريخ التسجيل : Mar 2012
 فترة الأقامة : 3718 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (07:31 PM)
 المشاركات : 4,609 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي تأنيب الضمير



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله

السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركااته


تأنيب الضمير أمر طبيعي يدل على أن الشخص يمتلك ضميرا حيا وقلبا نقيا وسليما، ولكن في بعض الأمور أو بعض الحالات يصبح الأمر مَرَضي فيشعر الشخص بتأنيب للضمير بسبب أي تصرف يقوم به أو حتى كلمة يقولها حيث تضايق أشخاصا آخرين، فيتسبب ذلك في عدم قدرة الشخص على النوم، كما يتسبب بإرهاق شديد للعقل.

أودع الله تعالى في أعماق نفس الإنسان ضميرا ووجدانا يدعوه إلى الخير، ويحذره من الشر، فإذا سار بخلافها وظلم أحدا، أو اعتدى على حق أحد، فإن هذه القوة في أعماقه التي يطلق عليها قوة الضمير، لا بد أن تستيقظ في يوم ما، وتوجه العقوبة للإنسان عن طريق التأنيب والتوبيخ الذاتي، فيعاني إثر ذلك ما يطلق عليه عذاب الضمير، الذي يظل يؤلم الإنسان من داخله، حتى وإن بدا على ظاهر حياته الهناء والراحة فإن في أعماقه ناراً تضطرم نتيجة شدة التأنيب ووخز الضمير.

أسباب تأنيب الضمير:


وهي أسباب كثيرة، فهناك من يخاف أن يجرح مشاعر الآخرين ببعض الكلام فيعاتب نفسه على كل كلمة وكل فعل يفعله حتى ولو كان صحيحا ومقتنعا به، لكن هذا الفعل تسبب في غضب شخص ما.

وهناك من يعاتب نفسه على تقصير في أي واجب من واجباته، وهذا التقصير تسبب في مروره بحاله من الفشل أو الإخفاق في أمر ما، مثل الطالب الذي يقصّر في مذاكرة دروسه فتكون النتيجة رسوبه في المدرسة وغيرها من المواقف.

هناك أشخاص آخرون يعاتبون أنفسهم بسبب تقصيرهم في عبادتهم وهذا الأمر جيد يشير لخوف العبد من ربه، فيعاتب نفسه لو أجّل صلاته لسبب ما، أو لتقصير في أي أمر آخر له علاقة بالعبادة.

هناك من يعاتب نفسه بسبب خطوة كان لا بد أن يقوم بها ولكنه تأخر فكان هذا سببا في ضياع فرصة هامة بالنسبة له.

الشخص الذي يؤنب نفسه دائما هو شخص ذو ضمير حي، ويخاف الله، ويتمتع بقلب نقي وسليم وفطرة حسنة، ولربما لاحظنا بعض المقصرين بحق والديهم أو أحدهما، حين تعتريهم نوبة من يقظة الضمير، فتراهم يلومون أنفسهم على تقصيرهم في خدمة أبويهم، وهذا تحديدًا هو تأنيب الضمير الذي سيظل يعذب المقصِّر والظالم ما دام على قيد الحياة.

اللهم اجعلنا من الذين يتمتعون بضمائر حية وسليمة ونقية إنك سميع مجيب.



 توقيع : شجون الزهراء

اِلـهي هَبْ لي كَمالَ الانْقِطاعِ اِلَيْكَ، وَاَنِرْ اَبْصارَ قُلُوبِنا بِضِياءِ نَظَرِها اِلَيْكَ، حَتّى تَخْرِقَ اَبْصارُ الْقُلُوبِ حُجُبَ النُّورِ فَتَصِلَ اِلى مَعْدِنِ الْعَظَمَةِ، وَتَصيرَ اَرْواحُنا مُعَلَّقَةً بِعِزِّ قُدْسِكَ. اِلـهي وَاْجَعَلْني مِمَّنْ نادَيْتَهُ فَاَجابَكَ، وَلاحَظْتَهُ فَصَعِقَ لِجَلالِكَ، فَناجَيْتَهُ سِرّاً وَعَمِلَ لَكَ جَهْراً.

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




Loading...


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2022 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
سعودي كول