.::||[ آخر المشاركات ]||::.
ماهو فضل السادة على العوام من ... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 31 ]       »     هل للمرأة دورٍ في الحركة المهد... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 24 ]       »     قيادة الرسول الأعظم لوحدة الم... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 24 ]       »     لتكن ثقافتكم ثقافة عملية تستهد... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 23 ]       »     النسب الشريف لحضرة الرسول(صلى ... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 27 ]       »     طهارة النبيّ من دنس الآباء وعه... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 19 ]       »     ولادةُ الرسول الأكرم(ص) هي ولا... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 18 ]       »     زيارةُ المُصطفى مِن أهمِّ شعائ... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 31 ]       »     بصراحة! [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 29 ]       »     فاطمة الزهراء(ع).. آية كبرى عل... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 19 ]       »    



 
 عدد الضغطات  : 13262
 
 عدد الضغطات  : 4138


الإهداءات



إضافة رد
#1  
قديم 10-15-2020, 02:33 AM
عضو مميز
شجون الزهراء غير متواجد حالياً
اوسمتي
وسام شكر وتقدير العضوه المميزه 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 465
 تاريخ التسجيل : Mar 2012
 فترة الأقامة : 3140 يوم
 أخر زيارة : يوم أمس (08:25 PM)
 المشاركات : 4,126 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي الأخذ بالعفو والإعراض عن الجاهلين



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته

يعتبر الإسلام، بل حتّى الديانات الأُخرى، أنّ الرفق واللّين والرويّة والتعقّل والحلم والحوار، هو الأصل في قوانين الإسلام على المستوى الاجتماعي والفردي، ففي الآية الكريمة التي يعبّر عنها المفسّرون، أنّها من التوصيات القانونية التي أوصى بها الله تعالى نبيّه في القرآن الكريم، وهي قوله تعالى ﴿خُذْ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنْ الْجَاهِلِينَ﴾[1]، خذ العفو، أي: أنّ العفو ركيزة أساسية، رئيسية في سيرة النبي (صلى الله عليه وآله)، القانونية والسياسية والقضائية والإجرائية والتشريعية، و ﴿خُذْ الْعَفْوَ﴾ إذا كان للعفو سبيل، وهذا الأمر إلزامي من الله لنبي الرحمة محمّد(صلى الله عليه وآله).

﴿وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ﴾ البعض قال: أنّ العرف هو ما تعارف عليه الناس[2]، وهذا قول مردود; لأنّ النبي(صلى الله عليه وآله) يعمل طبقاً لخطة الوحي الإلهي، وأنّ عرف الناس قد يحمل الكثير من رواسب الجاهلية، وهذا يتناقض مع دور النبي الذي عبّر عنه القرآن الكريم: ﴿يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنْ الْمُنكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمْ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمْ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إِصْرَهُمْ وَالاْغْلاَلَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ﴾[3]، والبعض الآخر قال: ﴿وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ﴾، أي: ما تعرفه الفطرة البشرية، أي: ما يعرفه العقل من الحسن والقبح[4]، وهذا المعنى صحيح في نفسه; لأنّ الدين الإسلامي دين الفطرة ﴿فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً فِطْرَةَ اللهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لاَ تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُونَ﴾[5]، والروايات تشير إلى أنّ النبي هو الرسول الظاهر، والعقل هو الرسول الباطن[6]، وهذا المعنى وإن كان صحيحاً في نفسه، إلاّ أنّ ظاهر اللفظ لا يساعد عليه، وينبغي تهيئة الجو الاجتماعي لتقبّل القانون، وأن لا يتمّ إقحام القانون في أجواء لا تتفاعل معه، وأنّ أيّ قانون جديد إذا أردنا أن نطبّقه في مجتمع مّا، لابدّ أن يسبقه وعيّ قانوني، وثقافة قانونية ناضجة، لأنّه لا يكفي أن يكون القانون متكاملا، بل يجب مراعاة استيعاب الناس لهذا القانون، ولهذا السبب نزول القرآن بشكل مفصّل وتدريجي، حتى تتهيأ النفوس للتفاعل معه، ولأنّ الناس لا تستوعب التربية القرآنية على شكل دفعة واحدة بدون تهيئة.

قال السيد الطباطبائي، في ذيل تفسير هذه الآية الكريمة:
﴿خُذْ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنْ الْجَاهِلِينَ﴾[7] قال: "الأخذ بالشيء هو لزومه أو عدم تركه فأخذ العفو ملازمة الستر على إساءة من أساء إليه، والإغماض عن حق الانتقام الذي يعطيه العقل الاجتماعي لبعضهم على بعض. هذا بالنسبة إلى إساءة الغير بالنسبة إلى نفسه والتضييع لحق شخصه، وأمّا ما أُضيع فيه حق الغير بالإساءة اليه فليس مما يسوغ العفو فيه، لأنّه إغراء بالإثم، وتضييع لحق الغير بنحو أشد، وإبطال للنواميس الحافظة للاجتماع، ويمنع عنه جميع الآيات الناهية عن الظلم والإفساد وإعانة الظالمين والركون إليهم، بل جميع الآيات المعطية لأُصول الشرائع والقوانين، وهو ظاهر.

فالمراد بقوله
: ﴿خُذْ الْعَفْوَ﴾، هو الستر بالعفو فيما يرجع إلى شخصه(صلى الله عليه وآله) وعلى ذلك كان يسير فقد تقدم في بعض الروايات المتقدمة في أدبه(صلى الله عليه وآله): أنّه لم ينتقم من أحد لنفسه قط"[8].

وفي تفسير الأمثل، في ذيل هذه الآية الكريمة، قال: "العفو قد يأتي بمعنى الزيادة في الشيء أحياناً، كما قد يأتي بمعنى الحد الوسط، كما يأتي بمعنى قبول العذر والصفح عن المخطئين والمسيئين، ويأتي أحياناً بمعنى استسهال الأُمور...، ومن البديهي أنّه لوكان القائد أو المبلغ شخصاً فظّاً صعباً، فإنّه سيفقد نفوذه في قلوب الناس، ويتفرقون عنه، كما قال القرآن الكريم:
﴿وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ﴾[9]، ثمّ تعقب الآية بذكر الوظيفة الثانية للنبي(صلى الله عليه وآله)...، وهي تشير إلى أنّ ترك الشدّة لا يعني المجاملة، بل هو أن يقول القائد أو المبلغ الحق، ويدعو الناس إلى الحق ولا يخفي شيئاً"[10].

----------------------

[1] - الأعراف (7): 199.
[2] - الميزان 8: 380، عند قوله تعالى (وأمر بالعرف)، الأعراف (7): 199.
[3] - الأعراف (7): 157.
[4] - مجمع البيان 4: 787، عند قوله تعالى (خذ العفو وأمر بالمعروف)، الأعراف (7): 199.
[5] - الروم (30): 30.
[6] - الكافي 1: 16، الحديث 12، كتاب العقل والجهل.
[7] - الأعراف (7): 199.
[8] - الميزان 8: 379، عند قوله تعالى ﴿خذ العفو وأمر بالعرف﴾، الأعراف (7): 199.
[9] - آل عمران (3): 159.
[10]- الأمثل 5: 339، عند قوله تعالى ﴿خُذْ الْعَفْوَ وأْمُرْ بِالمَعْرُوفِ﴾ الأعراف (7): 199.



 توقيع : شجون الزهراء


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




Loading...


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2020 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
سعودي كول