.::||[ آخر المشاركات ]||::.
حقاً! إنها فاطمة [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 30 ]       »     لماذا عاتبتْ السيدة الزهراء أم... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 35 ]       »     ماذا عن بدن الزهراء (عليها الس... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 28 ]       »     إحتجاج الإمام الصادق على من أن... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 195 ]       »     مناظرة الإمام الصادق مع عبد ا... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 145 ]       »     اهتزاز عرش كسرى قبيل مولد النو... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 187 ]       »     الرحمة المحمّدية [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 179 ]       »     ديننا واحد.. اتحدوا [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 156 ]       »     رسائل النبيّ إلى رؤساء العالم [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 128 ]       »     رأي الأمامية في ولادة النبي (ص... [ الكاتب : شجون الزهراء - آخر الردود : شجون الزهراء - عدد الردود : 0 - عدد المشاهدات : 149 ]       »    



 
 عدد الضغطات  : 12959
 
 عدد الضغطات  : 3920


الإهداءات



إضافة رد
#1  
قديم 10-12-2018, 01:04 AM
عضو مميز
شجون الزهراء غير متواجد حالياً
اوسمتي
وسام شكر وتقدير العضوه المميزه 
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 465
 تاريخ التسجيل : Mar 2012
 فترة الأقامة : 2814 يوم
 أخر زيارة : 12-04-2019 (07:14 PM)
 المشاركات : 3,605 [ + ]
 التقييم : 10
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي زيارة السيّدة رقيّة



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


لسيّدة رقيّة بنت الإمام الحسين سيّد الشهداء (عليه السلام) ، فإن قصدتَ زيارتها فقف عند قبرها الشريف ، وتذكّر الآلام الواردة على هذه الطفلة اليتيمة ، وقل بعد البسملة :

السَّلامُ عَلى مَن تَوَّجَهُ اللهُ تاجَ الجَلالَة ، وَأحَلَّهُ مِنَ الفِطرَةِ الرَّوحانيَةِ مَحَلَّ السُّلالَة ، حُجَّتُهُ في خَلقِه ، وَأمينُهُ عَلى عِبادِه ، مُحَمَّدٌ رَسولُهُ صَلَواتُ اللهِ عَلَيهِ وَآلِهِ أجمَعين.

السَّلامُ عَلى مَن وُلِدَ في الكَعبَة ، وَزُوِّجَ في السَّماءِ بِسَيِّدَةِ نِساءِ أهلِ الجَنَّة ، سَيِّدِ الأوصياءِ وَإمامِ الأتقياء ، يَعسوبِ الدِّين وَقائِدِ الغُرِّ المُحَجَّلين ، وَأبي الأئِمَّةِ الرَّاشِدين ، عَليٍّ أميرِ المُؤمِنين.

السَّلامُ عَلى الإنسيَّةِ الحَوراءِ البَتولِ العَذراءِ فاطِمَة الزَّهراء ، اُمِّ الأئِمَّةِ الرَّاشِدين.

السَّلامُ عَلى السَّيِّدَينِ الإمامَينِ أبي مُحَمَّد الحَسَنِ وَأبي عَبدِ اللهِ الحُسَين ، سَيِّدَي شَبابِ أهلِ الجَنَّةِ أجمَعين.

السَّلامُ عَلى السَّجَّادِ ذي الثَفَنات ، عَليِّ بنِ الحُسَينِ زَينِ العابِدين.

السَّلامُ عَلى الإمامِ العالِمِ وَالسَّيِّدِ الحاكِمِ وَالنَّجمِ الزَّاهِرِ وَالقَمَرِ الباهِر ، مَولانا مُحَمَّد بنَ عَليٍّ الباقِر.

السَّلامُ عَلى مُبَيِّنِ المُشكِلات ، وُمُظهِر الحَقائِق ، المُفحِمُ بَحُجَّتِهِ كُلَّ ناطِق ، مُخرِسُ ألسِنَةِ أهلِ الجِدال ، مَولانا جَعفَر بن مُحَمَّد الصَّادِق.

السَّلامُ عَلى الإمامِ التَّقيِّ وَالمُخلِصِ الصَّفيِّ وَالنُّورِ الأحمَديّ ، النُّورِ الأنوَر ، وَالضِّياءِ الأزهَر ، مَولانا موسى بنِ جَعفَر.

السَّلامُ عَلى الإمامِ المُرتَضى ، وَالَّسيفِ المُنتَضى ، الرَّاضي بِالقَدَرِ وَالقَضا ، مَولانا عَليِّ بنِ موسى الرِّضا . وَبِالإمامِ الأمجَدِ وَالبابِ الأقصَد ، وَالطَّريقِ الأرشَد ، وَالعالِمِ المُؤيَّد ، يَنبوعِ الحِكَمِ وَمُصباحِ الظُّلَم ، سَيِّدِ العَرَبِ وَالعَجَم ، الهادي إلى الرَّشادِ وَالموَفَّقُ بِتأييدِ الحَفيظِ العَليم ، الَّذي جَعَلتَهُ عَلى خَزائِنِ الأرض ، وَالأب الرَّحيم الَّذي مَلَّكتَهُ أزِمَّةَ البَسطِ وَالقَبض ، صاحِبِ النَّقيبَةِ المَحفوظَةِ وَقاصِفِ الشَّجَرَةِ المَلعونَة ، مُكَلِّمُ النَّاسِ في المَهد ، وَالدَّالُّ عَلى مِنهاجِ الرُّشد ، الغائِبُ عَنِ الأبصار ، الحاضِرُ في الأمصار ، الحاضِر في الأفكار ، بَقيَّةُ الأخيار ، الوارِثُ لِذي الفقار ، الَّذي يَظهَرُ في بَيتِ اللهِ ذي الأستار ، العالِمُ المُطَهَّر ، الحُجَّةُ بن الحَسَن ، عَلَيهِم أفضَلُ التَّحيَّةِ وَأعظَمَ البَرَكاتِ وَأتَمَّ الصَّلَوات.

السَّلامُ عَلَيكِ يا بِنتَ رَسولِ الله.

السَّلامُ عَلَيكِ يا بِنتَ وَليِّ الله.

السَّلامُ عَلَيكِ يا بِنتَ فاطِمَةَ وَخَديجَة.

السَّلامُ عَلَيكِ يا بِنتَ الحُسَينِ الشَّهيد.

السَّلامُ عَلَيكِ يا رُقَيَّةَ بِنتِ الحُسَين ، وَاُختَ عَليٍّ الأكبَر ، وَرَحمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُه.

السَّلامُ عَلَيكِ أ يَّتُها الصَّغيرَةُ الشَّهيدَة.

السَّلامُ عَلَيكِ أ يَّتُها المَقهورَةُ المَظلومَة.

السَّلامُ عَلَيكِ أ يَّتُها الفاضِلَةُ الرَّشيدَة.

السَّلامُ عَلَيكِ أ يَّتُها الجَليلةُ الجَميلَة.

السَّلامُ عَلَيكِ أ يَّتُها البَعيدَةُ عَنِ الأوطان.

السَّلامُ عَلَيكِ أ يَّتُها الأسيرَةُ في البُلدان.

السَّلامُ عَلَيكِ يا مَولاتي وَابنَةَ مَولاي ، وَسَيِّدَتي وَابنَةَ سَيِّدي ، وَرَحمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُه.

فَلَعَنَ اللهُ مَن جَحَدَكِ ، وَلَعَنَ اللهُ مَن ظَلَمَكِ ، وَلَعَنَ اللهُ مَن ضَرَبَكِ ، وَلَعَنَ اللهُ مَن لَم يَعرِف حَقَّكِ ، وَلَعَنَ اللهُ أعداء آلَ مُحَمَّد مِنَ الجِنِّ وَالإنسِ مِنَ الأوَّلينَ وَالآخِرين ، وَضاعَفَ عَلَيهِمُ العَذابَ الأليم ، أتَيتُكِ يا مَولاتي وَابنَةَ مَولاي قاصِداً وافِداً عارِفاً بِحَقِّكِ فَكوني شَفيعاً إلى اللهِ تَعالى في غُفرانِ ذُنوبي وَقَضاءِ حَوائِجي وَإعطاء سُؤلي وَكَشفِ ضُرِّي ، فَإنَّ لَكِ وَلأبيكِ وَلأجدادِكِ الطَّاهِرين جاهاً وَشَفاعَةً عِندَ الله ، وَرَحمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُه.

بعد ذلك تصلّي ركعتين تقرّباً إلى الله وتهدي ثوابها للسيّدة (عليها السلام) ، وإن شئت الخروج فقف قرب قبرها وقل :

السَّلامُ عَلَيكِ يا بِنتَ رَسولِ الله.

السَّلامُ عَلَيكِ يا بِنتَ وَليِّ الله.

السَّلامُ عَلَيكِ يا بِنتَ فاطِمَةَ وَخَديجَة.

السَّلامُ عَلَيكِ يا بِنتَ الحُسَينِ المَظلوم ، وَرَحمَةُ اللهِ وَبَرَكاتُه.

أستَودِعُكِ اللهَ وَأستَرعيكِ وَأقرَأُ عَلَيكِ السَّلام.

اللَّهُمَّ لا تَجعَلَهُ آخِرَ العَهدِ مِنِّي لِزيارَةِ رُقَيَّةَ بِنتِ الحُسَين ، فَإنِّي أسألُكَ العَودَ ثُمَّ العَودَ أبَداً ما أبقَيتَني ، وَإذا تَوفَّيتَني فَاحشُرني في زُمرَتِها وَأدخِلني في شَفاعَتِها وَشَفاعَةِ جَدِّها وَأبيها وَأخيها ، بِرَحمَتِكَ يا أرحَمَ الرَّاحِمين.

اللَّهُمَّ بِحَقِّها عِندَكَ وَمَنزِلَتِها لَدَيكَ اغفِر لي وَلِوالِدَيَّ وَلِجَميعِ المُؤمِنينَ وَالمُؤمِنات ، وَآتِنا في الدُّنيا حَسَنَةً وَفي الآخِرَةِ حَسَنَة ، وَقِنا بِرَحمَتِكَ عَذابَ النَّار.




 توقيع : شجون الزهراء


رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة




Loading...


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7
Copyright © 2019 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.
Support : Bwabanoor.Com
HêĽм √ 3.1 BY:
! ωαнαм ! © 2010
سعودي كول